منتدى الابداع العربي

للإبداع لمسات ! ... ولمسـات الإبــداع إختصاصـنا !
 
الرئيسيةالرئيسية  المنشوراتالمنشورات  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


  أفضل 4 أعضاء في الأسبوع

يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟
 

 يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jmlbsyv
مشرف قسم الحوار 

jmlbsyv

ذكر
السرطان
عدد المساهمات : 47
نقاط النشاط : 125
السٌّمعَة : 0
بلد العضو : يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟ Morocc10
العمر : 41

يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟ Empty
مُساهمةموضوع: يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟   يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟ Emptyالأربعاء أكتوبر 06, 2021 3:04 pm

     يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟

     إنقطعت مساء يوم الإثنين الماضي كافة خدمات فيسبوك عن ملايين المستخدمين حول العالم، حيث لم يعد متاحا الوصول إلى "فيسبوك" (Facebook) أو "واتساب" (Whatsapp) أو "إنستغرام" (Instagram) أو "أوكولوس في آر" (Oculus VR) وهو خدمة الواقع الافتراضي التابع للشركة، ويعتمد على مجموعة خدمات فيسبوك أكثر من 2.75 مليار شخص يوميا للتواصل والقيام بأعمال تجارية وإستهلاك الأخبار. فما الأسباب المحتملة لهذا الإنقطاع العالمي وما تأثيراته المستقبلية؟
     الشيء المثير فيما حصل في إمبراطورية فيسبوك يوم الإثنين الماضي أن الخلل كان شاملا، بحيث طال كافة خدماتها وبلغ تأثيره أن هبط سهم الشركة بنسبة بلغت نحو 5% الأمر الذي كبدها خسائر بالمليارات في غضون 6 ساعات هي فترة الإنقطاع.

     ما أسباب الإنقطاع؟

     بدأ الخلل عندما أصبحت سجلات "نظام أسماء النطاقات" (Domain Name System) - وتكتب إختصارا "دي إن إس" (DNS) - لا يمكن الوصول إليها. وال "دي إن إس" هو ما يمكن وصفه بشكل مبسط بأنه دليل هاتف الإنترنت، فهو الذي يُترجم أسماء المواقع التي نكتبها في خانة العنوان "يو آر إل" (URL) في متصفح الإنترنت مثل "facebook.com" إلى عناوين "بروتوكول الإنترنت" (IP addresses)، حيث تقطن تلك المواقع، وعندما يتعطل ال "دي إن إس" لا يستطيع متصفح الويب العثور على موقع الويب المطلوب.
     وتُعتبر أعطال ال "دي إن إس" شائعة بشكل كاف، وهي السبب الذي يبرر تعطل بعض مواقع الويب في أحيان وعدم القدرة على الوصول إليها. ويُمكن لهذه الأعطال أن تحدث لأسباب تقنية عديدة، وعادة ما تكون ذات صلة بمشاكل في الإعدادات، ويُمكن بشكل عام حلها بسهولة. لكن في حالة فيسبوك يبدو أن شيئا أكثر خطورة قد حصل.
     أما الإحتمال الآخر فهو إنفصال راوتر (موزع) ما يعرف ب "بروتوكول البوابة الحدودية" (Border Gateway Protocol) أو "بي جي بي" (BGP) عن الإنترنت.
     ويُمكن وصف "بي جي بي" هذا بأنه أشبه بخدمة البريد الخاصة بالإنترنت. فعندما يريد شخص الوصول إلى بيانات عبر الإنترنت، يحاول نظام "بي جي بي" إيجاد أسرع طريق ممكنة للوصول إليه. وبدون طُرق "بي جي بي" في شبكة فيسبوك، سيستحيل على أي أحد خارج الشبكة الوصول إلى خوادمها الخاصة بنظام أسماء النطاقات، وبالتالي لن تكون للبيانات وسيلة للوصول إلى خوادم تطبيقات "فيسبوك" أو "إنستغرام" أو "واتساب" أو "أوكولوس في آر".
     ووفقا لموقع "آرس تكنيكا" (Ars Technica) المتخصص بالتقنية، فإن أحد مستخدمي خدمة "ريديت" (Reddit) للتواصل الاجتماعي - والذي يَدعي أنه موظف في فيسبوك - يَفترض أن مهندسي شبكات كانوا يدفعون نحو تغييرات في الإعدادات والتي تسببت بطريق الخطأ بقفل النظام، وفي هذه الحالة فإن تقنيي مركز البيانات المحليين والذي يملكون وصولا فعليا للراوترز (الموزعات) هم الوحيدون الذي يملكون القدرة على إصلاح الخلل. ويُؤكد هذا الشخص أن العطل ليس نتيجة هجوم إلكتروني ما.

     ما رأي فيسبوك نفسها؟

     تهربت فيسبوك من تحديد أصل الخلل المباشر الذي أدى لإنقطاع عالمي في خدماتها وألقت باللوم على مشكلة بتغيير إعدادات أجهزة الراوترز (الموزعات) في شبكتها، وقالت إن هذه التغييرات عطلت حركة المرور بين مراكز بيانات الشركة. مؤكدة أنها لم تعثر على دليل على تعرض بيانات المستخدمين للإختراق خلال فترة الإنقطاع تلك.
     وكتب فريق مهندسي الشركة يقول - في منشور بمدونة خاصة بهم ليلة الإثنين - : "كان لهذا الإضطراب في حركة مرور الشبكة تأثير متتال على طريقة تواصل مراكز البيانات لدينا، مما أدى إلى توقف خدماتنا".
     أما الرئيس التنفيذي لفيسبوك "مارك زوكربيرغ" فإعتذر على صفحته بفيسبوك بعد إستعادة الشبكة وكتب يقول: "آسف على الاضطراب اليوم، أعلم مدى إعتمادكم على خدماتنا للبقاء على إتصال مع الأشخاص الذين تهتمون بهم".
     أما واتساب فلجأت إلى منافستها خدمة تويتر لتعتذر وكتبت تقول: "نعتذر لكل شخص لم يتمكن من إستخدام واتساب اليوم. لقد بدأنا في تشغيل واتساب ببطء وبعناية مرة أخرى. شكرا جزيلا لصبركم. سنواصل إطلاعكم على آخر المستجدات عندما يكون لدينا المزيد من المعلومات لمشاركتها".

     ما الذي يعنيه ما حصل؟

     يقول "ماثيو هودجسون" - الرئيس التنفيذي لشركة "إيليمنت" (Element) - في تصريح لموقع "تومز غايد" (Tom’s Guide) المتخصص بالتقنية، إن: "الإنقطاع المستمر في واتساب وإنستغرام وفيسبوك - بما في ذلك "فيسبوك ماسنجر" (Facebook Messenger) و"فيسبوك وورك بليس" (Facebook Workplace) - يُسلط الضوء على أن الإنقطاعات العالمية هي أحد الجوانب السلبية الرئيسية للنظام المركزي".
     وبحسب "هودجسون" فإن: "التطبيقات المركزية تعني أن كل البيض في سلة واحدة، فعندما تنكسر هذه السلة يتحطم البيض كله"، ويؤكد بأن النظام اللامركزي هو في النهاية أكثر موثوقية حيث لا توجد نقطة واحدة للفشل.
     ويعد إنقطاع الخدمة اليوم هو ثاني أطول إنقطاع في تاريخ فيسبوك. أما الإنقطاع الأطول فهو ذلك الذي حدث في 13 مارس/آذار 2019 والذي إستمر قرابة 12 ساعة. وسيُلقي الغموض - الذي مارسته في فيسبوك في تحديد أصل المشكلة - بظلال من الشك على إستقرار خدماتها وإمكانية الإعتماد عليها، وربما تكون له تبعاته اللاحقة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almaghrib.dx.am
 
يوم إضطرب العملاق ... ما الذي عطل فيسبوك وهل يتكرر ذلك مستقبلا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابداع العربي ::  كافيه الإبداع :: ملتقى الأعضاء :: قسم الحوار و النقاش-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الإبداع العربي 2020