أسمعتم بلصوص قد تجهلونهم
احترفوا النصب و إهدار وقتكم
وجوه بشوشة و تظهر ودكم
لكن ما خفي أعظم و اللؤم مقصدهم
تظنهم إخوة لكن البغض يسكنهم
لا يريدون لك الخير و تحطيمكم هدفهم
يختلقون الاعذار و يعطلون مشاغلكم
حتى تسأموا و تلغوا مشاريعكم
حذار منهم و شدوا هممكم
لا تفقدوا الأمل و توكلوا على خالقكم
مهما جاروا و وضعوا حواجزهم
أنتم الفحول ستبلغون غاياتكم
فيعلموا أن الخطر والاقدام هو من سماتكم
و ما المصائب إلا زيادة في قوتكم
اقهروا الظالم و استردوا ما لكم
و لا تنصتوا لاستهزائهم و اصرعوا عدوكم
عجبا منهم و لطريقة تفكيرهم
زيفوا الإسلام و جعلوه حسب أهوائهم
لن يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه
قول من المصطفى فهلا أفقتم من غيبوبتكم
سارعوا إلى التوبة و طهروا قلوبكم
و دعكم من الغل و لا تصدوا إخوانكم
آه منهم و يا حسرتي على حالهم
متى تصحوا أنفسهم و يصلحوا أخطاءهم
ليس لي سوى أن أدعوا الله لهدايتهم
فيزول الشؤم و ترمم أرواحهم
فتصحو أمتنا و نودع جهلهم