من لم يشاهد في طفولته رسوما متحركة
و من لم يتابع مغامرات السيدة ملعقة
في تجوالي و معاناتي مع تقلبات الأيام
أقف أحيانا و أقول أين أنت الآن
أين هي ملعقة الشاي و سحرها الفعال
حتى تكون لي عونا في مطبات الحياة
أو الرحيل من العالم الذي أنا فيه
و السفر عبر الزمان والمكان إلى كون آخر
بعيدا عن المسيء و البذيء و رفيق السوء
الذي يعيش كالطفيلي يتغذى من الشرور
أبحث عن أناس امتازوا بالطيبة والخير
لا نفاق و لا رياء و لا تجريح
المدينة الفاضلة كما وصفها أفلاطون
إذ يحكمها العلماء و الفقهاء و الابطال
قد تكون مجرد وهم ومثالية مفرطة
لكن ليتها حقيقة و ترى بالعين المجردة
لا وجود للمستحيل ما دام هناك نية
فغير من الأسلوب السلبي و كن إيجابيا
و دعك من الذم و الشتم و الإهانة
لو عرف كل واحد قدره و سعى لمحو الجهل
لكنا في المقدمة و ما عرفنا التقهقر
الوقت ثمين و الكرة لا تزال بالملعب
فاعرف التسديد حتى تظفر بالهدف
أما إن ماطلت و آثرت هذا التخلف
اعلم أنك فان من هذه اللحظة للأسف
فاحذر يا عبد و بادر وصمم
و القي بالجهل من النافذة تربح
تملك نعمة يحسدها عليك غيرك
صحة وشباب و منهاج مدقق
من رب السماء والأرض الواحد الاحد
فآمن به و اسعى في سبيل حقك
تنال العز و الشرف و تهزم عدوك
أدعوك يا ربي بكل خشوع وتضرع
أن تنير لي دروب الخير و تملا قلبي حبا
لكل محب للخير و طالب لود
فأكون له سندا و خير صديق مؤنس