شبح كاد أن يرديني
من عداد الموتى و يهدم سقفي
الشتات و الضياع بات يلازمني
و عانيت من الفرقة و تصدع أسواري
رجمت من الحسود و ناره أحرقتني
وغابت أفراحي و تعاظمت أحزاني
مصيري مجهول و طريقي مسدود
أين الملاذ من هذا الجحيم
لطمت وجهي و شققت جيوبي
آه من الجاني و جوره المشين
ابتعد عن سماي و غادر أركاني
لست هينة و لن ادعك تمادي
سأحمي عريني و أوقد شموعي
كلي إصرار و الصبر دوائي
لن اسمح للحقود و لن تغيب شموسي
و لن اهدأ حتى أحقن دمائي
و الآن و قد عادت مسراتي
و انقشع الضباب و زالت غيومي
الحمد لله و اشكره عند كل سجودي
هو من حماني من كيد أعداءي
أدعوك يا ربي و كلي خشوع
أن تملأ بيتي خيرا و تبارك في أيامي
فأغدو في بسطة طول حياتي