بالله عليك اصمتي و كفي الحكاية
أعرف فحواها و مرارتها منذ البداية
حكاية الغدر و الخيانة حتى التعاسة
حيكت بخيوط الخبث و السحر حتى المهانة
من لعوب ما خافت ربها و انتزعته انتزاعا
و فرقت بين قلبين عاشقين بكل وقاحة
ما ذنبي إن أحببتك يا مناي
و رسمت طريقا معبدا بك يا هواي
تشربت من ينبوعه حتى الثمالة
و ما عدت أطيق بعدك عني يا سلواي
صرت جزءا مني و كل ما لدي
و عشت الحياة أناديك تعالى
لكن تحط الماكرة و شيطانة البغايا
و تلتف حول عنقك كثعبان أو حرباية
غيرت مجرى النهر و تعكر سمايا
و صرت مسحورا بها و نسيت ذكراي
يا لحزني و شدة قرحي و عظم البلايا
كيف لي أن أستردك و محو الخطايا
لا ألومك يا حبيبي و قد صرت طريحا
و الطلاسم أردتك سقيما بلا راحة
فلن أتركك تتعذب و تعاني المرارة
إني بقربك و شفاؤك من الله و معاي
و أدعو الله في الصبح و المسايا
أن يزيل الشؤم المزروع في الشظايا
سأبحث عنه و لو كان مخفيا بين الثنايا
و أحرقه عند بابها نكاية
و أجعلها تخسر و تركع ندمانة
و تلعن اليوم الذي أبصرت فيه صوراي
و تقول يا حسرتي على ما فرطت في نفسي
و اتخذت الشيطان و السحر سلاحا
اعلمي يا جاهلة أنك لست كسبانة
و استرجعت حبي و رممت مبناي
و أشدوا أحلى الألحان  مع الحنايا
فأمثالك لن ينالوا إلا الهوان
و أمثالي  كسبوا الرهان في النهاية