home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
كلمات لهــا معنى access_timeالأحد يناير 20, 2019 10:42 pmpersonمحمد فهمي يوسف
طلب بتصميم غلافaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 3:01 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب كتابه علي شعارaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 2:39 pmpersonمودي الشرقاوي
طلب بعمل غلاف فيس بوكaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 9:37 ampersonAhmed Alshiqaqi
اريد تصميم غلاف لصفحة فيس access_timeالسبت يناير 19, 2019 11:05 pmpersonAhmed Alshiqaqi
تصميم بنر access_timeالسبت يناير 19, 2019 6:21 pmpersonرؤوف
1طلب بتغيير لون access_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:18 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب بتصميم شبيه باحترافيهaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:11 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم شعارaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 11:26 ampersonAhmed Alshiqaqi
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



تحتاج للبكاء من خشية الله

قال الله تعالى : " إن إبراهيم لأواه حليم " فكان الخليل يشكو لربه حاله ويتأوه " أوه ....أوه " فسمي أواها ، وما أحوجنا لتأوهات الخليل على أنفسنا وعلى ذنوبنا وعلى تقصيرنا الذي ينزل بنا النقم ويرفع عنا النعم .
وقالوا : سمي نبي الله نوحا هكذا لأنه كان نوَّاحا ، ينوح لربه ويبكي بحرقة .
ونحن في رمضان هذا ، ما أحوجنا للبكاء بين يدي الله على ما وصلت له أحوالنا ، بل إنَّ هذا البكاء سبب لأن تعتق رقابنا من النار .
عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا يلج النار من بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع " [ رواه الترمذي وصححه الألباني ]
وعن جعفر بن سليمان ، قال :
« وعظ مالك بن دينار يوما فتكلم ، فبكى حوشب ، فضرب مالك بيده على منكبه وقال : « ابك يا أبا بشر ، فإنه بلغني أن العبد لا يزال يبكي حتى يرحمه سيده ، فيعتقه من النار »
وما أحوجنا وأحوج بلادنا لنزول الرحمات ورفع اللعنات ، وهذه تتحقق مع بكاء المخلصين .
قال عمر بن ذر :
« ما رأيت باكيا قط إلا خيل إلي أن الرحمة قد تنزلت عليه »
قال عبد الواحد بن زيد :
« يا إخوتاه ألا تبكون شوقا إلى الله ؟ ألا إنه من بكى شوقا إلى سيده لم يحرمه النظر إليه .
يا إخوتاه ألا تبكون خوفا من النار ؟ ألا إنه من بكى خوفا من النار أعاذه الله منها ،
يا إخوتاه ألا تبكون خوفا من العطش يوم القيامة ؟ ألا إنه من بكى خوفا من ذلك سقي على رءوس الخلائق يوم القيامة ،
يا إخوتاه ألا تبكون ؟ بلى ، فابكوا على الماء البارد أيام الدنيا ، لعله أن يسقيكموه في حظائر القدس مع خير الندماء والأصحاب من النبيين والصدقين والشهداء والصالحين ، وحسن أولئك رفيقا .
ثم جعل يبكي حتى غشي عليه»
لكن كيف تصل للبكاء من خشي الله ؟
قال صالح المري:
للبكاء دواعي : 
(1) الفكرة في الذنوب ، فإن أجابت على ذلك القلوب ، وإلا نقلتها إلى 
(2) تلك الشدائد والأهوال ، فإن أجابت على ذلك ، 
(3) وإلا فاعوض عليها التقلب بين أطباق النيران قال : ثم صاح وغشي عليه ، فتصايح الناس من نواحي المجلس
حبيبي في الله ...
النجاة : ابك على خطيئتك .. ابك على نفسك .
البكاء رسائل شافعة من عينك وقلبك لتغسل ذنوبك وخطاياك .
البكاء بين يدي الله لاسيما في هذا الشهر الفضيل وفي هذا المناخ العصيب يرقق القلب ويجمع الشمل ويثلج الصدر ويفرج الكرب ويزيل الهم ، وله دوي يسمعه أهل السماء ، وبكاء المظلومين يجد المجيب سبحانه يطمئنه : " لأنصرنك ولو بعد حين " فاستبشر أيها الباكي بنصر قريب


رد: تحتاج للبكاء من خشية الله

نسال الله العفو والعافية وان نكون من عباده الصالحين
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على الطرح المميز
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبلي مروري وتقديرياختي نور الإيمان



كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: تحتاج للبكاء من خشية الله

@منصورة كتب:
نسال الله العفو والعافية وان نكون من عباده الصالحين
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا على الطرح المميز
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
تقبلي مروري وتقديرياختي نور الإيمان


شكرا اختى منصورة
على مرورك الرائع
بارك الله فيكي


رد: تحتاج للبكاء من خشية الله

موضوع رائع وجميل
جزاك الله الف خير
في ميزان حسناتك يارب
بالتوفيق 


ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى