home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
كلمات لهــا معنى access_timeالأحد يناير 20, 2019 10:42 pmpersonمحمد فهمي يوسف
طلب بتصميم غلافaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 3:01 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب كتابه علي شعارaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 2:39 pmpersonمودي الشرقاوي
طلب بعمل غلاف فيس بوكaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 9:37 ampersonAhmed Alshiqaqi
اريد تصميم غلاف لصفحة فيس access_timeالسبت يناير 19, 2019 11:05 pmpersonAhmed Alshiqaqi
تصميم بنر access_timeالسبت يناير 19, 2019 6:21 pmpersonرؤوف
1طلب بتغيير لون access_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:18 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب بتصميم شبيه باحترافيهaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:11 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم شعارaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 11:26 ampersonAhmed Alshiqaqi
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



حوار بين الموت والمؤمن

حوار بين الموت والمؤمن


الحمد لله الذي جعل الموت راحة للأبرار، والصلاة والسلام على رسوله محمد ما تعاقب الليل والنهار، وبعد:

فقد تخيلت أن الموت يتكلم وأنه لو حاور المؤمن لقال:

لماذا تكرهني أيها المؤمن وأنت تؤمن بأنني حق؟

المؤمن: أكرهك لأنك تأخذني من بين أحبابي فتحزنهم، ولأنك تقطع آمالي الدنيوية، ولأنني لا أعلم مصيري بعدك إلى الجنة أم إلى النار.

الموت: قولك: بأنني آخذك من بين أحبابك فأحزنهم خلاف ما في شريف علمك وهو أنك بموتك لست تفارق أحبتك في الحقيقة إلا بجسمك، أما روحك فهي معهم تذكرهم بك فيدعون لك وتذكرهم بالموت فيستعدون للقائه بالتوبة والأعمال الصالحة، وينتفعون بثواب ما يصيبهم من هم وحزن، وينالون باسترجاعهم وحمدهم الله سبحانه الصلوات من الله والرحمة والهداية، أليس هذا من دواعي الفرح والرجاء لا من دواعي الهم والحزن؟ وأما قطعي لآمالك الدنيوية فلأنها أوهام وآمال ضائعة كسراب بقيعة يضيع بها وقتك الثمين وتنسيك الآمال الحقيقية التي إذا اتبعتها بالعمل وجدتها في الدار الآخرة نعيماً مقيماً، وفي الوقت نفسه فإن الآمال الدنيوية الضائعة تنسيك ما تعلمه علم اليقين وهو أنك لن تنال إلا ما قسمه الله لك مع ما فيها من قدح في توكلك على الله ومخالفة لشرعه.

المؤمن: بلى والله، إنني أعرف ذلك، لكن الشيطان - أعاذنا الله منه - ينسي المؤمن كثيراً.

الموت: إذاً لماذا تكرهني وأنا أنقلك من دار الهم والحزن والمرض والمشكلات والحاسدين إلى دار النعيم والسرور الدائم في جنة أعدها الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين؟

المؤمن: إنني لا أضمن ذلك النعيم لخوفي من تقصيري وذنوبي، فلو كنت ضامناً للنعيم لأحببتك وفرحت بلقائك.

الموت: ألست تؤمن بأن وعد الله حق وأنه وعد بالجنة كل مؤمن به سبحانه قد رضي به رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد - صلى الله عليه وسلم - نبياً رسولاً، ومات موحداً لا يشرك بالله شيئاً، مؤدياً للفرائض مجتنباً للكبائر خوفاً منه سبحانه ورجاء ثوابه؟

المؤمن: بلى.. أؤمن بذلك كله ولكنني أخشى سوء الخاتمة، أعاذني الله ووالدي وذريتي وأهلي وكل مسلم منها؟

الموت: أتخاف من شيءٍ قد ضمن الله سبحانه لمن اتصف به حسن الخاتمة؟ وهو ما تقدم ذكره من توحيده وطاعته واتباع رسوله ابتغاء مرضاته؟

المؤمن: وما يؤمنني وقلبي بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبه كيف يشاء، وقد خاف ذلك أكرم الخلق على الله سبحانه وأتقاهم له نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم -؟

الموت: ألست تعلم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال ذلك لشدة تعظيمه وخوفه من الله عز وجل ولكمال محبته وإخلاصه له سبحانه ولأنه يؤمن بأن من توحيد الله عز وجل في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته تمام الخوف منه مع تمام رجائه والتبرؤ من الحول والقوة إلا به سبحانه وتعالى، وأنه لن يدخل الجنة أحد إلا برحمته.

المؤمن: أعرف ذلك، وأحب أن تذكرني بما يضمن لي بإذن الله تعالى حسن الخاتمة.

الموت: ضمن الله سبحانه وتعالى لك ذلك إذا استقمت على الإيمان به سبحانه وأحسنت الظن به سبحانه عملاً بما أخبر به سبحانه عن أهل الجنة في كتابه وعلى لسان رسوله - صلى الله عليه وسلم -، ومنه قوله سبحانه وتعالى: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ) [فصلت: 30]، وما أخبر به سبحانه وتعالى بقوله في الحديث القدسي: ((أنا عند ظن عبدي بي، إن ظن بي خيراً وجده وإن ظن بي غير ذلك وجده)) وبقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله)).

المؤمن: أعرف ذلك كله والحمد لله وأعرف أنني لن أناله إلا بتوفيق الله تعالى، وأعرف أن من أمارة ذلك توفيقه سبحانه للمؤمن بسلامة المسلمين من لسانه ويده وباستدامته لذكره وسؤاله الدائم حسن الخاتمة.

الموت: ما هي نصيحتك للآخرين؟

المؤمن: بقي علي واجب النصح لكل مسلم ومسلمة أوغلا في العصيان، بل لكل إنسان مهما كان كافراً موغلاً في الكفر، أقول للجميع أنقذوا أنفسكم من النار بتوبة صادقة عاجلة إلى الله سبحانه وتعالى قبل الموت الذي لا يعلم أحدكم متى يلاقيه، فقد يباغته الآن وهو معافىً غافلاً عن ذكر الله فيندم لسوء خاتمته حين لا ينفعه الندم، نعوذ بالله من سوء الخاتمة، وها نحن نشاهد هذا ينام فلا يقوم وآخر يخرج فلا يعود وآخر يموت سكراناً وآخر يموت في خلوة محرمة وهكذا. فتبين أن من أمارات شقاء الإنسان التسويف بالتوبة، ومن أمارات سعادته المبادرة إلى التوبة، وحينئذٍ قد شهد الله سبحانه للتائب الصادق مسلماً عاصياً أو كافراً.. شهد الله له بأنه قد قبل توبته والدليل قوله تعالى: (ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) [التوبة: 118] وقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((من تاب تاب الله عليه)) وقوله: ((التوبة تجبُّ ما قبلها)).

أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يهديني وذريتي وأهلي وإخواني المسلمين صراطه المستقيم، وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة وأن يتوفانا مسلمين ويلحقنا بالصالحين آمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك نبينا محمد وعلى آله، وأرض اللهم عن صحابته ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

آمين.والحمد لله رب العالمين.

الكاتب : عبد الرحمن بن حماد آل عمر


رد: حوار بين الموت والمؤمن

يعطيك العافية على الموضوع 
دمتم بخير وسعادة


رد: حوار بين الموت والمؤمن

بوركت جهودك ودام عطائك اخي بوجمعة
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
في إنتظار جديدك المميز
لك اجمل تحية وتقدير


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حوار بين الموت والمؤمن

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك


الناس عايزه اللى يخدعهم بمزاجهم وكل ما اللعبه كانت قويه ومحبوكه وبتتصدق كل مانجحت كل مابقيت موجود واستمريت وسيطرت  وردة حمراء 

رد: حوار بين الموت والمؤمن

آللهْ يعطيكِ آلفْ ع ـآفيهْ
جع ـلهُ آللهْ فيّ ميزآنْ حسنآتِك
أنآرَ آللهْ بصيرتِك وَ بصرِك بـ نور آلإيمآنْ
وَ جع ـلهُ شآهِد لِكِ يومـ آلع ـرض وَ آلميزآنْ
وَ ثبتِك علىـآ آلسُنهْ وَ آلقُرآنْ


رد: حوار بين الموت والمؤمن

موضوع رائع وجميل
جزاك الله الف خير
في ميزان حسناتك يارب
بالتوفيق 


ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى