home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
كلمات لهــا معنى access_timeالأحد يناير 20, 2019 10:42 pmpersonمحمد فهمي يوسف
طلب بتصميم غلافaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 3:01 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب كتابه علي شعارaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 2:39 pmpersonمودي الشرقاوي
طلب بعمل غلاف فيس بوكaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 9:37 ampersonAhmed Alshiqaqi
اريد تصميم غلاف لصفحة فيس access_timeالسبت يناير 19, 2019 11:05 pmpersonAhmed Alshiqaqi
تصميم بنر access_timeالسبت يناير 19, 2019 6:21 pmpersonرؤوف
1طلب بتغيير لون access_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:18 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب بتصميم شبيه باحترافيهaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:11 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم شعارaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 11:26 ampersonAhmed Alshiqaqi
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 


حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام


 


 

السؤال: هل تارك الصلاة متعمداً مع أنه يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله يعد كافراً مخلداً في النار، وما توجيه سماحتكم للأبناء والبنات الذين يتهاونون بالصلاة إما بتركها بالكلية أو بتأخيرها عن وقتها جزاكم الله عنا خيراً؟

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمدلله رب العالمين، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد أشرف الأنبياء وأشرف المرسلين، وعلى آله وعلى صحابته أجمعين، وعلى التابعين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد، أخونا السائل يسأل: حكم من ترك الصلاة متعمداً، هل يكون حكمه حكم الكافرين المخلدين في النار، وما حكم من ترك الصلاة تهاوناً بها أو صلاها في غير وقتها، إلى غير ذلك، نقول يا أخي، أولاً: نعلم أن الصلاة عبادة تعبَّد الله تعالى بها الخلق، ذكرها الله تعالى في أخلاق أنبياءه ورسله، قال الله عز وجل عن إبراهيم عليه السلام في دعاءه: (رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي)، وقال عن عيسى عليه السلام أنه قال: (وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً)، وقال عن نبيه إسماعيل عليه السلام: (وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضياً)، وقال لموسى عليه السلام وأخيه هارون: (وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتاً واجعلوا بيوتكم قبلةً وأقيموا الصلاة)، وهذه الفريضة افترضها الله تعالى على محمد صلى الله عليه وسلم وأمته، وكان لفرضيتها أيضاً خصوصية، أما الصلوات الخمس فإنها فُرضت على النبي صلى الله عليه وسلم لما عُرِجَ به حتى جاوز السبع الطباق وكلم الله مشافهةً، فافترض عليه خمسين صلاة، ومازال محمد صلى الله عليه وسلم يتردد بين ربه وموسى يقول له يامحمد اسأل لأمتك التخفيف فإني عالجت بني إسراءيل على أقل من ذلك فعجزوا، فما زال محمدٌ صلى الله عليه وسلم يراجع ربه حتى قال الله تعالى: إنها خمس، أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي، ففرضيتها كانت بالخصوصية، أنها فُرضت على النبي ليلة عُرِجَ به إلى السماء صلوات الله وسلامه عليه، وكان فرضيتها على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة، فهي أول الفرائض بعدما فُرِضَ التوحيد بمكة، لأن كل أركان الإسلام الزكاة والصوم والحج كلها بالمدينة، أما التوحيد والصلاة فإن التوحيد هو الأصل الذي بُعِثَ به محمد صلى الله عليه وسلم، والصلاة أول الأركان العملية، فُرِضت قبل الهجرة، فرضت لما عُرِج بالنبي صلى الله عليه وسلم كما سبق، فهذا يدل على أهميتها، ثم إذا نظرت لمكانها في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم رأيت أن لها ذكراً في آي القرآن حتى قال بعضهم: قُرِنت الصلاة والزكاة في القرآن في أكثر من ثمانين آية، وتعظيم أمرها في السنة كما هو معلوم، فهي الركن الثاني من أركان الإسلام، يقول صلى الله عليه وسلم: "بني الإسلام على خمس، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة ..." الحديث، إذن فهي ركنٌ من أركان الإسلام، فلا يستقيم إسلام عبدٍ إلا بأداء الصلاة، وهذه الصلوات افترضها الله على المسلمين في اليوم والليلة خمس مرات، يقول النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذٍ لما بعثه إلى اليمن: "فإن هم أطاعوك ووحدوا الله فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم والليلة"، هذه الصلوات الخمس إذا نظرت إليها وقارنت بينها وبين بقية أركان الإسلام العملية رأيت للصلاة شأناً عظيماً، فالصلاة يخاطب بها المريض كما يخاطب بها الصحيح، ويخاطب بها المسافر كما يخاطب بها المقيم، ويخاطب بها الخائف كما يخاطب بها الآمن، كل ذلك دليلٌ على عِظم الصلاة وشأنها، الزكاة مرةً في العام بشروطٍ خاصة، والصيام مرةً في العام لمن كان قادراً عليه، وأبيح للمسافر والمريض الفطر والقضاء، ومن عجز عن الصيام لمرضٍ أو كبر قام الإطعام مقام الصيام، والحج إنما هو فريضة العمر، من أداه في عمره مرةً فقد برئِت ذمته، أما الصلوات الخمس فهي في اليوم والليلة خمس مرات تتكرر على العبد لأنها عنوان الإيمان، والترجمان الصادق على ما في القلب من الإيمان، فإن كان في القلب إيمانٌ حقاً كان صاحبه محافظاً على هذه الصلوات، وإن يكن الإيمان قليلاً أو منعدماً فإنه يضيِّع الصلاة أو يتهاون بها، وقد جعل الله لها أوقاتاً محددة لا يقبلها إلا فيها إلا لعذرٍ شرعي، يقول الله جل وعلا: (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً) أي مقدرةً في الأوقات لا يجوز أن تُصلى في غير وقتها إلا لعذرٍ شرعي كالجمع بين الصلاتين لعذر، أو من فاتته لنسيانٍ أو نومٍ أو نحو ذلك، وإلا فالأصل أنها تُؤدى في وقتها، (أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً)، ثم ننظر إلى آي القرآن وتعظيمه للصلاة فاسمع إلى قول الله في سورة النمل في القرآن، (هدىً وبشرى للمؤمنين * الذين يقيمون الصلاة)، فجعل أول خصال المؤمنين العملية إقام الصلاة، وقال في لقمان: (هدىً ورحمةً للمحسنين * الذين يقيمون الصلاة ...) الآية، وجعلها تلي الإيمان بالغيب، فأمرها عظيم، وشأنها كبير، يقول الله جل وعلا متوعداً من أخرها أو خلَّفها عن وقتها: (فخلف من بعدهم خلفٌ أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً)، ويقول جل وعلا مبيناً صفات المنافقين: (إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً)، وقال تعالى: (ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى ولا ينفقون إلا وهم كارهون)، فيا أخي المسلم الله الله في المحافظة على هذه الصلوات الخمس، أدِها في أوقاتها جماعة في المسجد لتنال الخير والثواب العظيم، واحذر أن تتهاون بها فالله تعالى يقول: (فويلٌ للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون * الذين هم يراءون * ويمنعون الماعون)، يا أخي المسلم إن نبيك صلى الله عليه وسلم يقول: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر"، فيا أخي المسلم اعلم أن تركك للصلاة يسمك بالكفر سواءً قلنا كفراً يخرج من الملة أو كفراً دون كفر، المهم أن لفظ الكفر يتصف به تارك الصلاة ويوصف به تارك الصلاة، فاحذر أخي أن تتهاون بها، وللعلماء رأيان، رأيٌ يقول: أن من ترك الصلاة فإنه كافر ولو كان مقراً بوجوبها، فلو كان مقراً بوجوبها وفرضيتها لكن تركها تهاوناً وكسلاً بها فإنه يكفر وإن كان مقراً بوجوبها، قالوا لو كان مقراً بها حقيقةً لأداها، فتركه لها مع قدرته على أدائها دليلٌ على فقدان الإيمان بوجوبها، فحكموا على التارك لها بالكفر بمعنى أنهم يمنعون أن يرِث منه أقاربه المسلمون وزوجته المسلمة، ولا يغسل، ولا يكفن، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين، لأنهم يعتبرونه خارجاً من الملة، مرتداً عن الإسلام بتركه تلك الفرائض العظيمة، وإن أقر بوجوبها، لأن الترك وعدم العمل يُنبئ عن ضُعف إيمانٍ بوجوبها، ومنهم من يقول لا، كفرٌ دون كفر، فيكون مرتكباً كبيرةً من كبائر الذنوب، لكنَّه يزيد على هذا بأنه يوصف بالكفر، وإن كان كفراً لا يخرج من الملة، لكن في الحقيقة ما أظن من في قلبه مثقال ذرةٍ من إيمان يدع هذه الصلوات، لا يدعها إلا من في قلبه شكٌ وريب، لأنها عنوان الإيمان، تجدد بها إيمانك، وتقوِّي بها صلتك بينك وبين ربك، فلنتقي الله في صلواتنا، ولنحافظ عليها في أوقاتها، ولنحرص عليها، ولنربي عليها أبناءنا وبناتنا ومن عندنا ومن لنا عليهم كلمة، وندعو الناس إليها، ولنحذرهم من تركها، نسأل الله أن يمن علينا وعليكم بالمحافظة عليها، يقول صلى الله عليه وسلم: "من حفظها وحافظ عليها كانت له نور ونجاة وبرهان يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها لم تكن له نور ولا نجاة ولا برهان يوم القيامة، وحُشِر مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف" أئمة الكفر والضلال .

 

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ حفظه الله


رد: حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

يعطيك العافية على الموضوع 
دمتم بخير وسعادة


رد: حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

بوركت جهودك ودام عطائك اخي بوجمعة
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
في إنتظار جديدك المميز
لك اجمل تحية وتقدير


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك


الناس عايزه اللى يخدعهم بمزاجهم وكل ما اللعبه كانت قويه ومحبوكه وبتتصدق كل مانجحت كل مابقيت موجود واستمريت وسيطرت  وردة حمراء 

رد: حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

آللهْ يعطيكِ آلفْ ع ـآفيهْ
جع ـلهُ آللهْ فيّ ميزآنْ حسنآتِك
أنآرَ آللهْ بصيرتِك وَ بصرِك بـ نور آلإيمآنْ
وَ جع ـلهُ شآهِد لِكِ يومـ آلع ـرض وَ آلميزآنْ
وَ ثبتِك علىـآ آلسُنهْ وَ آلقُرآنْ


رد: حكم تارك الصلاة متعمداً في الإسلام

موضوع رائع وجميل
جزاك الله الف خير
في ميزان حسناتك يارب
بالتوفيق 


ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى