home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
كلمات لهــا معنى access_timeالأحد يناير 20, 2019 10:42 pmpersonمحمد فهمي يوسف
طلب بتصميم غلافaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 3:01 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب كتابه علي شعارaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 2:39 pmpersonمودي الشرقاوي
طلب بعمل غلاف فيس بوكaccess_timeالأحد يناير 20, 2019 9:37 ampersonAhmed Alshiqaqi
اريد تصميم غلاف لصفحة فيس access_timeالسبت يناير 19, 2019 11:05 pmpersonAhmed Alshiqaqi
تصميم بنر access_timeالسبت يناير 19, 2019 6:21 pmpersonرؤوف
1طلب بتغيير لون access_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:18 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب بتصميم شبيه باحترافيهaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:11 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم شعارaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 11:26 ampersonAhmed Alshiqaqi
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



حق المراة في الدين الحنيف

"المرأة هي نصف المجتمع"، كلامٌ مبتذلٌ لأنه يأتي بدون تطبيق، المرأة في وقتنا الحاضر عبارة عن سلعة ولكن لا ثمن لها، المرأة الآن هي إما آلة تفريخ للأطفال؛ أو آلة لممارسة الجنس، أو وسيلة للبيع والتسويق. المرأة في هذا الزمن تُطالب بحقوقها وتسعى للمساواة مع الرجل، ولا أعتقد أن أحداً يمكن أن يُطالب بشيء موجود لديه أصلاً، ولكن المُطالبة تكون بشيء مفقود. الإسلام أعطى المرأة حقوقاً لم تكن لِتحصُل عليها من سواه من الأديان أو الشرائع أو القوانين الوضعية، ولو أردنا أن نختصر لقلنا أنه يكفيها أنه أعطاها حقَّ الحياة. في الجاهلية كانت منتشرة عادة وأد البنات؛ وذلك خوفاً من العار الذي "قد" تجلبه لأهلها. لاحظ كلمة "قد" بين علامتين، فهي مجرَّد طفلة حديثة الولادة، ولكن العقلية الجاهلية كانت تخاف من عارهم المستقبلي الذي "قد" يأتي منهن. المرأة في الإسلام مكلَّفة بمهمة إعمار الأرض والاستخلاف عليها لقوله تعالى (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً)، خليفة، لم يقل رجلاً يخلف الأرض، بل إنها مستخلفة أيضاً وعلى قدم المساواة مع الرجل. وكذلك مساوية للرجل في التكريم، فليس التكريم للرجل وللمرأة الإهانة، بل هي أيضاً مُكرَّمة وسواسية مع الرجل لقوله سبحانه (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ)، بني آدم عامة، فلم يختص الرجل بالتكريم. التكليف سواء للرجل والمرأة في الإسلام لقوله تعالى (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)، فلا يوجد فرقٌ في التكليف بين الرجل والمرأة. هذا من ناحية المساواة، أما الحقوق التي حصلت عليها المرأة في الإسلام، لم تصبح متاعاً، بل أخذت مكانتها الطبيعية كإنسان له مشاعر وأحاسيس، فأصبح زواجها بإذنها وليس فرضاً عليها، حتى أنه لا يجوز تزويج الفتاة إن كانت رافضة للرجل، بل أن الزواج يبطُل فورا. المرأة أصبحت كائناً مستقِلاً، فما عادت من ضمن متاع زوجها المُتوفي، ولم تعد تدخل في ترِكَتِه كالمال والأثاث. أعفاها الإسلام من النفقة على بيت الزوجية، وجعل هذا الأمر فرضاً على الرَّجل، أسقط الله عنها خُمسي الفرائض أثناء فترة الحيض، فهي معفية من الصوم والصلاة في هذه الفترة نظراً للاختلافات التي تحدث لجسدها. وخلال فترة الحيض؛ كان القدماء يعتبرون المرأة نجَسَاً لا يجوز حتى الاقتراب منه، فقال سبحانه وتعالى (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن)، الحيض هو الأذى وليس المرأة، والاقتراب أي الجِماع، وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم (أنه قال لعائشة نَاوِلِينِي الْخُمْرَةَ مِنَ الْمَسْجِدِ "، قَالَتْ: قُلْتُ: إِنِّي حَائِضٌ؟ قَالَ: " إِنَّ حَيْضَكِ لَيْسَ بِيَدِكِ). خفَّف الإسلام على المرأة وأعفاها من جزءٍ كبير من الشَّهادة؛ بينما جعل كل عبئها على الرجل حين جعل شهادتها نصف شهادة الرجل في قوله تعالى (وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الأُخْرَى)، جعل الله التذكير للمرأة، أما الرجل فلا تذكير له وعقوبة شهادته كاملة على عكس المرأة. كما أعطاها الإسلام التبجيل العظيم والتكريم والتفخيم حين أكرمها أمَّاً، كما في حديث الني عليه الصلاة والسلام (جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: أُمُّكَ. قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أُمُّكَ. قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أُمُّكَ. قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: ثُمَّ أَبُوكَ). وحين جعلها الإسلام سبباً لدخول والدها الجنة في حريث المصطفى صلى الله عليه وسلم (مَنْ كَانَ لَهُ ثَلاثُ بَنَاتٍ، فَصَبَرَ عَلَيْهِنَّ، وَأَطْعَمَهُنَّ وَسَقَاهُنَّ وَكَسَاهُنَّ مِنْ جِدَتِهِ كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنْ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). المرأة في الإسلام لها من الحقوق ما تتمنَّاه كل نساء العالم في وقتنا الحاضر، لها كرامة وكيان، ليس سلعة ولا بضاعة مبتذلة، ليست متاعاً يُباع ويُشترى، ليست مخلوق للمتعة والإنجاب. المرأة إنسان مستقل، لها كيانها ومشاعر وأحاسيس. في مجتمعنا الذكوري الذي يسلب المرأة حقوقها الطبيعية؛ لا أجدُ قولاً أقوله خيراُ من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْراً)، لا تظلموهن وتحرموهن حقوقهن، فالظلم ظُلُماتٌ يوم القيامة.


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

يعطيك العافية على الموضوع
دمت بخير


رد: حق المراة في الدين الحنيف

شكرا لك غلى الموضوع المميز



رد: حق المراة في الدين الحنيف

iiPixelSA كتب:
شكرا لك غلى الموضوع المميز

العفو اخي iiPixelSA
شكرا لك ولهذا المرور العطر
تحياتي وتقديري


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

@JoryAbdallah كتب:
يعطيك العافية على الموضوع
دمت بخير

الله يعافيك اختي JoryAbdallah
نورتي
الموضوع
واسعدني تواجدك الدائم
مع كل التقدير والإحترام


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

شكَراً لك  


، إذا كان الله معنا من يسَتطيع أن يكون ضدنا 



رد: حق المراة في الدين الحنيف

العفو اخي Password
تسلم على المرور الكريم
تقبل شكري وتقديري


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

شكرا لطرحك المبدع


لمراسلة الادارة بأمور خاصة لايشاهدها غير الادارة فقط
 من هنا لطلب الالتحاق بفريق منتدانا الحبيب"

رد: حق المراة في الدين الحنيف

العفو اخي Sportacus
وكل الشكر والتقدير
على المرور المميز
دمت بحفظ الرحمن


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لكـ خالص احترامي

رد: حق المراة في الدين الحنيف

بارك الله فيك علي الموضوع الجميل
شكرا لك وواصل تميزك
تحياتي


رد: حق المراة في الدين الحنيف

أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـ بكُـل خَ ـيرٍ دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ لك الشكر من كل قلبي

رد: حق المراة في الدين الحنيف

نورتي الموضوع بطلتك اختي
اسعدني تواجدك المميز
مع كل التقدير والإحترام


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: حق المراة في الدين الحنيف

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك


الناس عايزه اللى يخدعهم بمزاجهم وكل ما اللعبه كانت قويه ومحبوكه وبتتصدق كل مانجحت كل مابقيت موجود واستمريت وسيطرت  وردة حمراء 

رد: حق المراة في الدين الحنيف

بارك الله فيكم على هذا الموضوع المميز
وجزاكم الله خير الجزاء


رد: حق المراة في الدين الحنيف

موضوع قيم و مهم و موفق و مفيد...
بوركت جهودك، 
و جزاكى الله خير الجزاء
أختى الغالية منصورة
تحياتي و مودتي و تقديري الكبير لكى


رد: حق المراة في الدين الحنيف

موضوعع رائع و مميز شكرا لك
نتظر جديدك بفارغ الصبر
بالتوفيق.


رد: حق المراة في الدين الحنيف

طرح مميز لك جزيييل الشكر 


ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى