home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
تصميم بنر access_timeأمس في 6:21 pmpersonرؤوف
طلب بتصميم غلافaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 5:15 pmpersonمودي الشرقاوي
1طلب بتغيير لون access_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:18 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب بتصميم شبيه باحترافيهaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 3:11 pmpersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم شعارaccess_timeالجمعة يناير 18, 2019 11:26 ampersonAhmed Alshiqaqi
طلب تصميم أيقونات لرتب الأعضاء3access_timeالخميس يناير 17, 2019 10:39 pmpersonعمر عدوي1994
طلب تصميم أيقونات لرتب الأعضاء2access_timeالخميس يناير 17, 2019 10:38 pmpersonعمر عدوي1994
طلب تصميم أيقونات لرتب الأعضاءaccess_timeالخميس يناير 17, 2019 10:35 pmpersonعمر عدوي1994
العبرة في القولaccess_timeالخميس يناير 17, 2019 6:27 pmpersonKamila Saher

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



قصة ورطة عُمُر

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

ورطة عُمُر
نبيل كيالي
قال له الزمن إحترس من إيحاءات قلبك فقد تجُّرك إلى مغامرة لم تعد كفءاً لها فرد لست مكترثاً لقلبي إلا أن يشير إلي بعارضٍ قد ألَّم به فهو ما عاد يخفق إلا لتعداد ما تبقى من العمر ، لكنه لم يدرِ ما كان مخبوءاً له في عباءة الأيام القادمة إلى أن أوقعته الصدفة فيما لم يكن يحسب له حساب عندما تلقتها عيناه بدهشةِ الحرمان مما كان يشتهي و إستشار عقله فأوحى إليه بأن لا تتصرف بما يُعاب عليك ، فسكن إلى ما أشير عليه و تراجع بانسحابٍ مغمض العينين ، ظاناً أن الأمر إنتهى عند ذلك التصرف العقلاني ، ومضت أيام و شهور جعلته ينساها أو هُيئ له أنه قد نسيها ، وبدون توقع لما سيحصل وجدها تتصل به تسأله أعرفتني؟
فارتبك ورد بحياء يغالبه فرح كان مختبئاً في زاوية قلبه ، نعم أنت فلانة ، سألته لِمَ هربت مني وتخليت عني بعد أن إرتحت لك وقد مررت بظروف صعبة إفتقدتك فيها لتكفكف دمعي وأنت الأجدر بذلك ، رد عليها: إن سني إختطفني من حماقة قد تُخل توازني فانسحبت مع أني أميل إليك بشغف. إستمتعت بما صرَّح لها وبادلته شعوره بحماسة لم يكن يتوقعها ، فعادت الشعلة الكامنة تحت رماد الحياء تتوهج مرة أخرى مما جعله يتهرب من محاكمة عقله لما يجري ولأنه لا زال يعرف الكثير عن فنون العَوم فقد قرر السباحة إليها غير عابئٍ بمخاطر الغرق في مياه عشقها و غرق وغرق مستعذباً الغرق والمفاجئة الصادمة أنها رفضت أن تكون له كما يشتهي منها قولاً و فعلاً ، وهنا وجد نفسه قد تاه عن طريق العودة و عن الاستمرار في العوم إلى شاطئها وزادت عليه الضغوط من تأنيب عقله لأنه أهمل الركون إليه في بداية الرحلة وما العمل لقد إحتلت كل ما فيه وتملكت عليه جميع حواسه إحتجزت عينيه بجمالها وسمعه بطلاوة صوتها ورئتيه بعبق عطرها وعادت تؤكد له أن لا يتجاوز ما سمحت له به .
ووقع في حيرة من أمره أينسحب؟
وهو لم يعد يملك من أمر نفسه شيئاً أم يتقبل الرهبنة في معبدها إلى نهاية العمر مكتفياً بكلمات الغزل التي يسمعها منها ويبادلها قولاً بقول؟!
ثم يجد نفسه وقد ضاع منه الحلم وخسر الواقع. وتاه في تلافيف قوقعة العزلة التي فرضها على نفسه .


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: قصة ورطة عُمُر

وركت على موضوعك الرائع

رد: قصة ورطة عُمُر

@OuSsaMa BeDdAi كتب:
بوركتي على موضوعك الرائع

العفو اخي OuSsaMa BeDdAi
نورت الموضوع بطلتك
اسعدني تواجدك المميز
مع كل التقدير والإحترام


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: قصة ورطة عُمُر

@OuSsaMa BeDdAi كتب:
بوركتي على موضوعك الرائع

العفو اخي OuSsaMa BeDdAi
نورت الموضوع بطلتك
اسعدني تواجدك المميز
مع كل التقدير والإحترام


كل القلوب إلى الحبيب تميل
ومعي بهذا شاهد ودليل
اما الدليل إذا ذكرت محمداً
صارت دموع العارفين تسيل
هذا رسول الله نبراس الهدى
هذا لكل العالمين نبيا

رد: قصة ورطة عُمُر

موضوع رائع , شكرا على هذا الطرح الجميل.





 لمراسلة الادارة بأمور خاصة لايشاهدها غير الادارة فقط
 من هنا لطلب الالتحاق بفريق منتدانا الحبيب

رد: قصة ورطة عُمُر

موضوعع رائع و مميز شكرا لك
نتظر جديدك بفارغ الصبر
بالتوفيق.


رد: قصة ورطة عُمُر

شكرا على الطرح الجميل ،،

بإنتظار جديد مواضيعك

تحياتي لك


رد: قصة ورطة عُمُر

شكراً لطرحك، مزيد من التقدم 
بارك الله فيك  
مع احترامي  
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى