شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

أطمعُ بكَ ؛ وَ أنْ كُنتَ تُشكل إلِيّ فاجعة محمودة ..!

زائر
زائر
تمت المشاركة في السبت سبتمبر 17, 2016 7:09 am
سلنِيّ عنْ المواعِيدَ الـ غافية علىّ جناحُ غيمة
و ترتطمُ كُل فجرْ معَ طِيرْ خذلهُ بعضهُ المُرهقَ
سلنِيّ عنْ الصباحَ و رائِحة القهوةُ الباردة و نــداءْ أمِيّ
و ابتسامة الأمل الـتيَ تطفو فوقَ سطحْ تفاصيلِيّ
سلنِيّ عنْ تعاستِيّ فيكَ و سعادتِيّ بكَ
سلنِيّ عنْ المقاعدَ الـتي كُنتَ انتظُرْ بنهم تســاقطَ بعضكَ
علِيها سهواً
سلنِيّ عنِيّ أنا .. يا منْ كُنتَ لكَ " أنتَ " .........!
سلنِيّ عنْ كُل شيء يذهُلكَ / يحيرْ ظنكَ
ما كُتبتَ و ما قدَ افتعلتْ الجنونْ / العبثُ / اللجوءْ
المعصِيّ إلا بـِ فعل كِثيرْ منْ تحنانُكَ الـ يسكُنْ
تصانيفِيّ ، و أغلبية خيباتُكَ الـ تشهقُ بِها أفراح عمريّ
و معظمَ الحُبْ الـذيَ لا يحدَ منهُ غضبْ أبداً
ثم !!
كِيفَ لكَ أنْ لا تفهم ، أنِيّ امرأة .. تجمعُ الضدينْ دائِماً
رُبما أنِيّ أشبهُكَ و أكُبرْ الأحتمال أنِيّ لا أشبهُكَ
رُبما أنِيّ الآنْ أشعُل قناديل التيهَ العاطفِيّ فِيّ روحك
تارة و أطفئ لهفتكَ تارة أُخرىّ !!
رُبما أنِيّ لستُ صالحة لـأنْ أكُتبكَ كما كانَ يروقْ لك
هذاَ الغرقُ فيكَ
و لكنِيّ لا أزال أعيشُكَ بكُل حالاتِيّ و أنْ كُنتَ تفوق
طاقتِيّ ، لا أزال أتوقَ علىّ أبوابْ الغدَ .. فجرْ يكُـــــونْ
مجملهُ أنتَ ...!
أجل !!
لم أخطأ .. و لـ أنِيّ اعتُدتكَ بـِ تكرارْ مُعينْ ، و هيئِة لا
تتغيــــــرْ ، و لـ أنِيّ اعتُدتكَ تغيبْ و أموتَ أنا ألفاً
تغفو و أسهرُ أنا ألفاً ، تضحكَ و أبكِيّ أنا ألفاً ، تتنفس
و أختنقُ أنا ألفاً
أناديّ الآنْ فاجعة .. تخُتصرْ بكَ .. تعيدَ تكوينْ أفراحِيّ
التِيّ لا تجهضَ إلا منْ عمركَ و تُخلقُ بـِ فعلكَ ........!


_ أطمعُ بكَ ؛ وَ أنْ كُنتَ تُشكل إلِيّ فاجعة محمودة ..!

رد: أطمعُ بكَ ؛ وَ أنْ كُنتَ تُشكل إلِيّ فاجعة محمودة ..!

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

الاسد

عدد المساهمات : 23062

نقاط النشاط : 26540

السٌّمعَة : 90

بلد العضو :

العمر : 37

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.ibda3araby.com/
تمت المشاركة في السبت سبتمبر 17, 2016 2:12 pm

سلمت يداك على الطرح الطيب
لاعدمنـآ هذا التميز
يعطيكـ ربي العآفيهـ
بـ إنتظارجديدك بكل شوق
ودي ووردي

التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: أطمعُ بكَ ؛ وَ أنْ كُنتَ تُشكل إلِيّ فاجعة محمودة ..!

زائر
زائر
تمت المشاركة في الأحد سبتمبر 18, 2016 9:58 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

رد: أطمعُ بكَ ؛ وَ أنْ كُنتَ تُشكل إلِيّ فاجعة محمودة ..!

زائر
زائر
تمت المشاركة في الإثنين سبتمبر 19, 2016 6:09 am
منورين جميعا
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Propellerads                                                                           Propellerads