شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

زائر
زائر
تمت المشاركة في الأربعاء أغسطس 31, 2016 10:27 pm
متابعة: مكي حسن



تشهد مدينة المحرق تطورا ملحوظا في مختلف المجالات التنموية والحيوية، الأمر الذي عكس أمرين، أولهما اهتمام القيادة الرشيدة بهذه المدينة (المحافظة) لتكون أنموذجا حيا للإنجازات في هذا البلد، وثانيهما: وجود طبيعة جميلة وبنية تحتية سواء الجزر الحديثة والشواطئ والجسور والشوارع والمطار والمصانع والموانئ والمخازن أو محلات التراث القديم وغيرها.
والغريب في الأمر أن الزائر لمدينة المحرق يلمس هدوء شواطئها، يقابل ذلك صخب الحياة والتزاحم المروري في شوارعها وتفرع أزقتها.. المحرق جزيرة تحيط بها المياه من كل جانب، وهواؤها بالقرب من السواحل يتجدد باستمرار، أما بداخل المدينة فالزحام موجود ويعكر صفاء الهواء، في المحرق ترى عددا من المواطنين والمقيمين يفضلون الجلوس على مقاعد أسمنتية أو خشبية سواء أمام المقاهي الشعبية أو المحلات التجارية أو الطريق العام علهم يحظون باستنشاق نسمة من الهواء في أوج هذا الحر الشديد الذي يتجاوز 40 درجة مئوية.
جاءت هذه الملاحظات من خلال جولة «أخبار الخليج» في منطقة مرسى المحرق ومدخل المحرق من الجهة الغربية بالإضافة إلى المنطقة المحاذية لبيع حلوى الشواطرة والخلود وعدد من المقاهي الشعبية المتاخمة لهذه المنطقة، وخاصة المزدحمة بالعمالة الآسيوية وذلك بين السادسة والثامنة مساء أمس الأول.
في منطقة المرسى شاهدنا عددا من البحارة جالسين على طاولات بالقرب من البحر، أمامهم مجموعة من الحجارة (صخور) موضوعة على الشاطئ يمر عليها البحارة ومرتادو البحر من أصحاب البوانيش والطراريد، وتوصلنا من خلال الحوار مع الصياد (أحمد غلوم) أنه يفضل وضع درج أسمنتي (عتبات) بدلا من الصخور يضاف إليه كلاليب لربط حبال البوانيش والطراريد فيها، وكشف أن صيد الأسماك قليل هذه الأيام بفعل ارتفاع درجة الحرارة، لكن الصيادين عادة لا يبتعدون كثيرا عن شاطئ المرسى؛ فالسمك والخير موجودان على الدوام باستثناء شهري يوليو وأغسطس من كل عام.
وتابعنا تجوالنا جنوبا، وتوقفنا عند الساحل جنوبا، وتعرفنا على شخصين من المملكة العربية السعودية من أهالي (مكة المكرمة)، هما حسن فضل إسكندر وعبدالعزيز أحمد عباس، وكانت فرصة مناسبة للحديث معهما,، حول ساحل المحرق وجوها، وما الذي جذبهما للجلوس على الشاطئ، وقال الأكبر سنا (حسن فضل إسكندر) الشاطئ هنا يذكر سكان مكة بجدة (تبعد 80 كيلومترا عن مكة) ونذهب إلى شواطئها للراحة في الربيع ونذهب أيضا إلى (منطقة الهدي) وتبعد 80 كيلومترا عن مكة أيضا لكن في الصيف حيث يكون الجو لطيفا والهواء نقيا وباردا، والمنطقة هنا جميلة لكنها تحتاج إلى مزيد من الاهتمام.
توجهنا بعدها شرقا إلى الشارع المؤدي إلى مدرسة الاستقلال ومحمصة الجزيرة ومراسيل، وشاهدنا التزاحم المروري في هذا الطريق، لكن مع ذلك وجدنا الناس يتسوقون ويشترون غير عابئين بالحر والتزاحم، وكان أغرب المشاهد هو في (طريق 1131 مجمع 211)، الطريق مزدحم بالعمالة الآسيوية السادة للشارع وواقفون يسولفون وآخرون لاهون في صيد من يمر بالمنطقة (أي يعملون بزنس في نقل الركاب) مع وجود مطاعم ومقاهٍ لشرب شاي الكرك وأكل الحلويات الباكستانية، وتمكنا من الحديث مع اثنين من الجالية البنغالية بصعوبة، وعرفنا أن أحدهم عمره 20 عاما، وجاء حديثا إلى البحرين وآخر صار له 8 سنوات، ويعمل في قطاع البناء.
واصلنا تجوالنا لمعرفة مزيد من هذه المشاهد فوصلنا إلى منطقة بيع الحلوى (الشواطرة والخلود)، وكانت 3 صور لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين المفدى (ملك القلوب) معلقة على محل الشواطرة التجاري، يضاف إليها صور متعددة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بالقرب من المحلات والشارع العام, وكلها تعبر من دون رتوش عن حب أهالي المحرق بشكل خاص والبحرينيين بشكل عام وعن تعلقهم بهذه الشخصية القيادية التي ساهمت في التنمية وقادت البلاد إلى الاستقرار والمجد.
ثم دخلنا «مقهى شعبيا قديما»، يعرف بـ«مقهى الريان»، وقد رمم حديثا، وأعطي ملامح جديدة تمزج فيها التراث مع الواقع البحريني وحب الناس للمجيء إلى المقاهي الشعبية وشرب الشاي من جهة ومشاهدة مسلسلات تلفزيونية.
وقال أحد رواد مقهى الريان، وهو مواطن بحريني (محمود غريب): «يأتي أهالي المحرق إلى هذا المقهى بعد صلاة العشاء وغيره بهدف الترفيه عن النفس، وهو ليس ملتقى للمتقاعدين بل الشباب أيضا يأتون هنا»، وشدد على أهمية أن يكون أي مقهى نظيفا بالإضافة إلى أهمية المعاملة الجيدة للزبائن وكسب ودهم، مشيدا بتعامل إدارة هذا المقهى.
وفي هذا السياق، حاولنا معرفة عدد المقاهي الشعبية في مدينة المحرق في الماضي والحاضر، فكان عددها يصل إلى 14، بينما يصل عددها حاليا إلى 9 مقاهٍ فقط، منها: الريان، الشوملي، المقهى المجاور لمركز الشرطة، السلام، قهوة صقر، هذا غير المقاهي الموجودة في عراد والحد، منوها إلى أن عدم وجود مواقف للسيارات هو الذي يمنع تدفق الزبائن إلى المقاهي الشعبية بهذه المدينة العريقة من مدخل المحرق حتى محلات الحواج للعطورات نهاية الشارع.
وقال محمود العلوي (صاحب المقهى) وهو من محبي الكاتب (علي الشرقاوي) ويحتفظ بمجموعة من مؤلفاته في المقهى، تمنينا في البداية الصحة للشرقاوي، منوها إلى أن الشرقاوي علمه أبجديات الكتابة والتعبير وحب التراث، فيما أوضح خالد بوجيري الشريك الآخر لصاحب المقهى أن هذا المقهى (الريان) قد أسس قبل أكثر من 55 سنة وتغير اسمه أكثر من مرة إلى أن استقر أخيرا على (الريان).
وفي هذا السياق، نختتم جولتنا بالتواجد في مقهى (السلام الشعبي) في شارع آخر شرقا، وتعرفنا على عدد من الموجودين، ومنهم: محمد عبدالرحمن الزياني وحسين حمزة وغيرهما، وقال الزياني: «الموجودون هنا كما تراهم بين شباب وكبار في العمر، أما حول عدد المقاهي فتصل إلى 7 مقاهٍ هنا بهذه المنطقة بالإضافة إلى 5 مقاهٍ أخرى» وتابع: كانت النارجيلة مسموح بها، أما في الوقت الحالي فليس مسموحا بتدخينها، مشيرًا إلى أن المقاهي الشعبية تظل تمثل جزءا من التراث البحريني الأصيل، وكيف كان الناس يلتقون قبل الذهاب إلى البحر أو ليلا قبل الذهاب إلى النوم أو في الصباح الباكر قبل الذهاب إلى العمل لينتشوا بكوب من الشاي الأحمر أو المخلوط بالحليب، وأعربوا عن تشوقهم وشغفهم لتلك الأيام الخوالي.

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 22317

نقاط النشاط : 23054

السٌّمعَة : 79

بلد العضو :

العمر : 16

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الخميس سبتمبر 01, 2016 1:26 am
يعَطيكك آلعآافيةة 
موضَوع جَمييل #!

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

زائر
زائر
تمت المشاركة في الخميس سبتمبر 01, 2016 5:50 am
فرحت بمروركم  الجميل واتمنى تزوروني بكل ماهو جديد
مني في مواضيعي اهلا بكم دوما وشكرا لمروركم
يسعدني زيارة المزيد منكم في مواضيعي

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

الجوزاء

عدد المساهمات : 12246

نقاط النشاط : 15469

السٌّمعَة : 57

بلد العضو :

العمر : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الإثنين سبتمبر 05, 2016 5:45 pm
موضوع رائع , شكرا على هذا الطرح الجميل.
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

زائر
زائر
تمت المشاركة في الإثنين سبتمبر 05, 2016 6:32 pm
فرحت بمروركم  الجميل واتمنى تزوروني بكل ماهو جديد
مني في مواضيعي اهلا بكم دوما وشكرا لمروركم
يسعدني زيارة المزيد منكم في مواضيعي

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 91876

نقاط النشاط : 101678

السٌّمعَة : 698

بلد العضو :



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 6:00 pm
سلمت أناملك/ي الذهبية عالطرح الرائع 
الذي أنار صفحات منتدى الابداع العربي
بكل ماهو جديد لكِ مني أرق وأجمل التحايا 
على هذا التألق والأبداع 
والذي هو حليفك/ي دوما" أن شاء الله
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

زائر
زائر
تمت المشاركة في الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 6:26 pm
فرحت بمروركم  الجميل واتمنى تزوروني بكل ماهو جديد
مني في مواضيعي اهلا بكم دوما وشكرا لمروركم
يسعدني زيارة المزيد منكم في مواضيعي

رد: مدينة المحرق تحظى باهتمام كبير من القيادة المقاهي الشعبية مازالت مكانا للقاءات أهالي المحرق لكن عددها تضاءل

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

الجوزاء

عدد المساهمات : 12246

نقاط النشاط : 15469

السٌّمعَة : 57

بلد العضو :

العمر : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الخميس سبتمبر 08, 2016 6:07 pm
انتهت الفترة , للارشيف
التوقــيـــــــــــــــــــــع
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى