home الرئيسيةpeople_outline الأعضاء vpn_key دخول


chatالمواضيع الأخيرة
new_releasesأفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

طريقة عرض الأقسام

لونك المفضل



الاختلاف لايفسد للقضية ود ...!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سؤال أوجهه للجميع لماذا لا نقبل كوننا مختلفين 
لا اتكلم ان الاختلاف في الاراء فقط بل حتى في الشكل ، في اللغة ، في المستوى ...
سبحان الله نحاسب الناس على اختلافهم رغم ان الاختلاف من الله سبحانه وتعالى يهبه لمن يشاء


رجل ابيض يرفض هو او اهله تزويجه امرأة سوداء لانها مختلفة عنه
امرأة ترفض هي او اهلها تزويجها رجل كفيف او معاق لانه مختلف
شخص يرفض اهله ارتباطه بامرأة لانها ليست من جنسيته لا تتكلم لغته
فلانه ترفض ان تكون فلانة صديقتها لانها ليست من مستواها
فبإعتقادي المسؤول الأول هو المجتمع ! فالمجتمع يرفض الاختلاف
فالاختلاف لايفسد للقضية ود


لماذا لا نقبل الاختلاف ؟


وردة حمراء


عدل سابقا من قبل D.YouSSef في السبت يوليو 16, 2016 3:12 pm عدل 1 مرات




| حب النـــــاس أهــم شـــىء | .. اذا حصلت عليه ؛؛ لا تفرط فيــه وردة حمراء

رد: الاختلاف لايفسد للقضية ود ...!

شكرا لك ياغالي على الموضوع الرائع ...
+
لماذا لا نقبل الاختلاف ؟

الغرائز أو بعض المعتقدات الخاطئة لدى بعض الناس بأن لهم الافضلية بسبب لونهم او اي شيء تافه ...





 لمراسلة الادارة بأمور خاصة لايشاهدها غير الادارة فقط
 من هنا لطلب الالتحاق بفريق منتدانا الحبيب

رد: الاختلاف لايفسد للقضية ود ...!

@L.Mogdad كتب:
شكرا لك ياغالي على الموضوع الرائع ...
+
لماذا لا نقبل الاختلاف ؟

الغرائز أو بعض المعتقدات الخاطئة لدى بعض الناس بأن لهم الافضلية بسبب لونهم او اي شيء تافه ...



أشاركك الرأي في وأتفق معك في أن المعتقدات الخاطئة تلعب دور أساسي في الإختلاف وأضيف إليها الأنانية والتكبر وغيرها من شيطنات هذا العصر 


شكرا لك لمرورك الجميل وإجابتك عن السؤال   وردة حمراء




| حب النـــــاس أهــم شـــىء | .. اذا حصلت عليه ؛؛ لا تفرط فيــه وردة حمراء

رد: الاختلاف لايفسد للقضية ود ...!

انتهت الفترة , للارشيف





 لمراسلة الادارة بأمور خاصة لايشاهدها غير الادارة فقط
 من هنا لطلب الالتحاق بفريق منتدانا الحبيب
ارسال رد

هــــــام

ندعوك للتسجيل في المنتدى لتتمكن من ترك رد أو تسجيل الدخول اذا كنت من اسرة المنتدى

صلاحيات هذا الموضوع
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى