شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

avatar
عضو نشيط
الجنس : ذكر

الميزان

عدد المساهمات : 314

نقاط النشاط : 501

السٌّمعَة : 11

بلد العضو :

العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alkuaml.egyptfree.net/
تمت المشاركة في الجمعة يناير 29, 2016 2:06 pm
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
في منتصف القرن الخامس الهجري وفي ساحة قصر المعتمد بن عباد أحد ملوك الأندلس أشرفتْ زوجة الأمير من على شُرْفة القصر وهي تُراقِب الغادي والرائح، فانفَلَق وجهها بابتسامة مُشرِقة علتْ مُحيَّاها عندما رأتْ بعضًا من الجواري حافيات الأقدام، وهن يطأن بأقدامهن الوْحَلَ وعلى رؤوسهن القِرَب، فأخذن هؤلاء الجواري بلُبِّها، وتمنَّت أن لو كانت واحدة منهن!
وبالفعل أسرعت الخطى عائدة إلى غرفة زوجها، وعرضتْ عليه ما أرادت، فحار الزوج في أمرها، ولم يَدْرِ ما يفعل، فأنَّى للقمر في عليائه أن يُلامِس وجه الأرض! ولكن مع إصرار تلك الزوجة المدلَّلة رضَخ لها، فأمر بأن تُفرَش ساحة القصر بالمسك والكافور والعنبر وماء الورد؛ لكي تطأ أقدامُ الأميرة عليها، وبالفعل وطئت تلك الأقدام الناعمة وهي حافية، فكان ذلك اليوم مَضرِب المَثَل.
تَمُر الأيام تترى والأمير وأسرته يتقلَّبون بين أعطاف النعيم والعيش الرغيد في مملكتهم العتيدة، وفجأة أحسَّ الملك بخطر داهم يُهدِّد البلاد برُمَّتها؛ فها هي الحرب قد بدت تُكشِّر عن أنيابها، وهي مُتَّجِهة نحوهم، فانتشر الذُّعر في القلوب، وامتلأ قلب الأمير بحزن مُتراكِم بعضه فوق بعض، ولكن كانت النتيجة واحدة لا مفرَّ منها، وهي الخوض في حرب ضروس ضد هذا العدو الداهم، فها هي الحرب قد نفثت سمَّها الزعاف، لتملأ القلوب رعبًا وخوفًا، فوقف الأمير بين خيارينِ، أحلاهما مرٌّ، وهما: إما أن يَستعين بالنصارى، وإما أن يستعين بمَلِك المغرب "يوسف بن تاشفين"، ولكنه فضَّل الثانية على الأولى، واستعان بملك المغرب، وجاءه من يُحذِّره من ملِكِ المغرب بأنه لو رأى الأندلس فسوف يستولي عليها، ولكنه ردَّ عليهم بمقولته المشهورة: "لأن أكون راعيَ إبل، خيرٌ لي من أكون راعي خنازير"، ودخلت البلاد في حرب مُستعِرة مع المعتدي، استمرَّت أيامًا، ثم كُلِّلت بالنصر، فارتسمت آيات الفرح على طول البلاد وعَرْضها، ولكن هذا الفرح تحوَّل إلى حُزْن مستطير، عندما داهم مَلِك المغرب البلادَ على حين غفلة واستولى عليها، وسيق الأمير "المعتمد بن عباد" مُكبَّلاً بالسلال والحديد إلى غياهب سجن "أغمات"، وأما الأميرة فظلَّت تَكدَح في طلب لقمة سائغة تَقتات بها حيث ظلَّت تَغزِل للناس بأجرٍ معلوم هي وبناتها.
ارتسمتْ على صفحة الكون ابتسامة عريضة ابتهاجًا بالعيد السعيد، فأتت تلك الأسرة المنكوبة إلى أبيها لزيارته في سجنه، فلما رآهن من خلف القضبان وهن في أطمار بالية، وقد اكتست وجوههن بمسحة حُزْن كئيبة، فلم يَدْرِ أيبكي على نفسه أم على تلك الأقمار النيِّرة التي لم تعرف معنى للابتسامة بعدما لعبت بهم صروفُ الدهر وحوادث الأيام، ففضَّل أن يبكي على الجميع، فأنشد من سويداء قلبه قائلاً:
فيما مضى كنتَ بالأعياد مسرورًا
فساءك العيد في أغماتَ مأسورا
ترى بناتِكَ في الأطمار جائعة
يَغزِلن للناس ما يَملِكن قِطميرا
برَزْن نحوك للتسليم خاشعةً
أبصارُهنَّ حسيراتٍ مكاسيرا
يطَأْن في الطين والأقدام حافية
كأنَّها لم تطأ مِسكًا وكافورا
قد كان دهرك إن تأمُرْه مُمتثِلاً
فردَّك الدهرُ منهيًّا ومأمورا
مَن بات بعدك في مُلك يُسَرُّ به
فإنما بات بالأحلام مغرورا
فإنما بات بالأحلام مغرورا..
فإنما بات بالأحلام مغرورا..


ظلَّ عكرمة يُردِّد هذا الشطرَ من البيت، ودموعه تنساب من على خده، لتُسطِّر أحرف معاناة كئيبة عاشتها أسرة كانت في يوم من الأيام في علياء السماء، فنزلت إلى قرار الأرض.
داخلني حينها شعورٌ غريب ولوعةٌ كاد لها قلبي أن يتفطَّر، فأطرقتُ قليلاً وأنا أُخفي دمعًا أراد أن يسيح مؤاساة لهذه الأسرة المنكوبة، ولكن ما هي إلا لحظات حتى هوَيت بقبضتي على الطاولة، فما كان من عكرمة إلا أن نظر إليَّ شزرًا، فما كان مني إلا أن صببتُ جام غضبي على ملك المغرب "يوسف بن تاشفين"، وفي كل ذلك عكرمة صامت صمتًا مُطبِقًا، وهذا مما زاد من غيظي، وما هي إلا دقائق حتى خرج من صمته وقال: رويدك، لا تتعجَّل؛ فلو عَرَفتَ السببَ لبَطَل العجب! ألم تعلم يا صديقي ما فعل ابن عباد؟ أومأتُ حينها برأسي أن: لا، وكالعادة حلَّق عكرمة بعينيه في الأفق وتابَع قائلاً: لما داهمت "ابن جهور" أمير قرطبة الخُطُوب، وأتى له العدو من حيث لا يَحتسِب استنجد بالمعتمد بن عباد، فما كان من الآخر إلا أن سار بخيله ورجِلِه ونصر ابن جهور، فلما رأى ابن عباد قرطبة، سوَّلتْ له نفسه الاستيلاء عليها، فأحسَّ بذلك ابن جهور، فذكَّره بالعهود والمواثيق، ولكن كل ذلك لم يُفِد شيئًا، وانقضَّ ابن عباد على قرطبة انقضاضَ الأسد على فريسته، وقبض على ابن جهور وعلى آل بيته وإخوته وزجَّ بهم في غياهبِ السجون أذلاَّءَ صاغرين، فلم يَملِك ابن جهور إلا البطاقة الأخيرة، فرفع كفَّيْه إلى السماء وقال: اللهم إنهم أخرَجونا من جنات وعيون، وزروع ومقام كريم، اللهم كما أجبتَ الدعاءَ علينا، فأجبْه لنا؛ فإنا مسلمون.
بعدما أتمَّ عكرمة حديثَه استرقتُ النظر إليه، فرأيته قد سدَّد ناظريه إلى السماء سابحًا بين الثرى والثريا، فلم أشأ أن أقطع تأمُّلاته وتَمتمتُ قائلاً:
اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ
ضلَّ قوم ليس يَدرون الخبرْ
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

بصمة خالدة
عدد المساهمات : 14490

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأربعاء مايو 25, 2016 12:03 am
بارك الله فيك

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

زائر
زائر
تمت المشاركة في السبت يونيو 04, 2016 1:59 pm
شكرا لك

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 91878

نقاط النشاط : 101680

السٌّمعَة : 698

بلد العضو :



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الإثنين يوليو 04, 2016 3:34 pm
سلمت أناملك/ي الذهبية عالطرح الرائع 
الذي أنار صفحات منتدى الابداع العربي
بكل ماهو جديد لكِ مني أرق وأجمل التحايا 
على هذا التألق والأبداع 
والذي هو حليفك/ي دوما" أن شاء الله
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 11065

نقاط النشاط : 11882

السٌّمعَة : 70

بلد العضو :

العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأربعاء نوفمبر 02, 2016 1:15 pm
شكرا لك على الطرح القيم
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

avatar
بصمة خالدة
الجنس : انثى

عدد المساهمات : 3120

نقاط النشاط : 3833

السٌّمعَة : 51

بلد العضو :



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأحد يونيو 25, 2017 6:04 am
الف شكر بما قدمت لنا 
من عطاء ومجهود مميز 
يعطيك العافية 
بارك الله فيك 

رد: اقرؤوا التاريخ إذ فيه العِبَرْ

avatar
مؤسس الابداع العربي
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 49295

نقاط النشاط : 54335

السٌّمعَة : 264

بلد العضو :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الجمعة يوليو 07, 2017 8:28 pm
شكَراً لك  
التوقــيـــــــــــــــــــــع
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Propellerads                                                                           Propellerads