شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 37108

نقاط النشاط : 41656

السٌّمعَة : 282

بلد العضو :

العمر : 18

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://WwW.t-AlTwEr.CoM
تمت المشاركة في الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 12:18 pm
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

لم أر شيئاً في هذا العالم يزداد جدة كلما قدم، ورفعة كلما ارتقت العلوم، وثباتاً مهما تقلبت الأزمان والأحوال، مثل الدين الإسلامي وكتابه الكريم، ولم أر شيئاً تحوم حوله البشرية في كل مناحي الحياة من سياسية واجتماعية واقتصادية وغير ذلك، وتقتطف منه ما لذ لها وطاب، مثل تشريع محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، ومهما اختلفت الأسماء وتشعبت المسالك، وابتعدت أو اقتربت المناهج، فالحقيقة التي لا مناص للجميع منها، أنهم يدورون حول الإسلام يتلمسون بعض أصوله، فيقرعون بابه ولا يدخلونه حسداً وغروراً.
وإن العالم الذي قد ارتقى إلى هذه الدرجة التي استخدم فيها الأثير والشعاع والماء والهواء لم يستطع بالإضافة إلى الديانات السالفة كلها أن يبتدع تشريعاً مماثلاً للإسلام، ولا استطاع أن يصل إلى مثل ما جاء به من قانون محكم لرفاه البشرية وسعادة المخلوقات جميعاً.
وهذا طبعاً لا يعيب الأديان الأخرى أبداً، لأن ما فيها من نقص إنما أتاها لأنها تقدمت الإسلام في الزمن لا غير، أو بعبارة أخرى، إن كل الأديان أنـزلت تدريجياً لتتمشى مع قابلية العقل البشري، ولتكون تمهيداً للإسلام، ودروساً ابتدائية واستعدادية تساعده على تلقي تعاليم الإسلام العالية الأبدية، وهكذا كان، حتى جاء الإسلام في أوج اكتمال العقل البشري، وترك على الدهر قانوناً لا يضاهى أو يماثل.
بيد أن بعض البشر الذين أولعوا بكل جديد ولم يروا في أديانهم ما يكفل لهم سعادتهم لم يكلفوا أنفسهم الرجوع ببصرهم إلى التعاليم الإسلامية لتخفيف وطأة المصائب المحيقة بهم، بل راحوا يبتدعون كل يوم ديناً جديداً ومذهباً حديثاً، سياسياً واجتماعياً، يحومون فيه حول بعض التعاليم الإسلامية دون أن يقبلوها كما هي، لأن قبولها كما هي يعني قبولهم الإسلام، وهذا ما يتنافى مع صلفهم وغرورهم، زاعمين أن ما أوجدوه كفيل بسعادة البشرية، غير أننا نقول بكل فخر وسرور: إن البشرية لم توفق حتى هذا اليوم بشيء يحتل مكانة الإسلام، ولن توفق إليه أبداً، لأن القرآن الذي أنـزله رب العالمين العالم بما كان وما سيكون، وبحاجات الإنسان، لا يمكن أن يأتي بمثله عقل بشر ضعيف.
وليس هذا القول مجرد ادعاء وعقيدة، بل هو نتيجة بحث وتجربة، ومن يدقق في شروط الإسلام الخمسة، من صوم وصلاة وحج وزكاة وشهادة، بالإضافة إلى شروط الإيمان، وما يتفرع عن هذه وتلك من أمور، يرى عدا ذلك أن كل حكم من هذه الأحكام على انفراد يكفل سعادة البشر، فإنها تشير أيضاً إلى كل علم وفن إن لم تكن هي مفتاح له.
ومما يمتاز به الدين الإسلامي على غيره أنه ليس دين آخرة فحسب، أي أنه ليس دين تهديد ووعيد وتخويف بالآخرة، بل هو قانون دنيوي كامل، وإننا نرى، والشكر لله، أن الأعداء مهما تفننوا وأظهروا العناد فإنهم مجبورون على قبول الإسلام بالفعل إن لم يقبلوه بالاسم، لأنه هو الفطرة التي فطر الله الناس عليها، فبعد أن كان العالم الغربي يرمي الإسلام بأنه دين الهمجية والتوحش، عاد يرى فيه منتهى المدنية، وشعر أن لا غنى له عنه أبداً، واستيقظ من غفلته يحارب ما حاربه الإسلام قبل قرون، ويحبذ ما حبذه بعد أن أنكره زمناً طويلاً، فمن ذلك أنه عاد يجيز الطلاق، ويشعر بفوائد الصوم، ويحارب الخمر، ويجبر المرأة على الرجوع إلى دارها، ويسعى لرفاه العالم وتخفيف ضائقته بجمع الزكاة باسم الإعانة.
وبينما نرى العالم بدأ يعتنق الإسلام بأفعاله، نرى المسلمين (ويا للأسف) على الضد بدأوا ينفرون منه، وبدأت دسائس الأجانب المعسولة تلعب في أدمغتهم، وأهم ما نرى الأفكار متجهة إليه هو مسألة فصل الدين عن الدولة، تلك الخرافة التي قد يفهمها غير المسلم، وأما المسلم الذي كفل له دينه كل شيء، ولم يميز بين القاضي والإمام والحاكم وقائد الجيش بل جمع الكل في واحد، وكفل من وراء هذا الدين سياسة ناجحة، ومدنية عظمى، لا يستطيع أن يفهم ما يقول دعاة التفريق إلا أنها دسيسة من جملة الدسائس التي حيكت وتحاك كل يوم لحصد شوكة الإسلام بعرضه أمام العالم ديناً ناقصاً كباقي الأديان التي تحتاج في الحياة الدنيوية إلى الاستناد على تشريع بشري، وإنـزال هذا الدين العظيم منـزلة الأديان السابقة الناقصة، بينما الفرق بينها وبينه كالفرق بين العمى والبصر أو الظلمة والنور.
فحذار أيها المسلمون من هذه الدسائس، وتمسكوا بدينكم فهو تراثكم الوحيد الذي بقي لكم، وراعوا في تأسيس الجمعيات والنوادي وبرامج التعليم هذه الناحية الكفيلة بالخير العميم، وإلا فلن يكون حظنا من الشقاء والتعاسة أقل مما أصاب من قد أهملوا دينهم، رغم أن دينهم لا يمكن الاعتماد عليه دائماً، ثم عادوا يتلمسون الدين بطريق عقولهم فضلوا وأضلوا.

المصدر: مجلة التمدن الإسلامي، السنة الثالثة، العدد الأول، 1356هـ - 1937م
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

زائر
زائر
تمت المشاركة في الإثنين مايو 09, 2016 1:10 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

العقرب

عدد المساهمات : 9347

نقاط النشاط : 11599

السٌّمعَة : 177

بلد العضو :

العمر : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttps://www.ibda3araby.com
تمت المشاركة في الأربعاء مايو 11, 2016 12:28 am
شششـكرآ !
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

الحمل

عدد المساهمات : 39681

نقاط النشاط : 44594

السٌّمعَة : 169

بلد العضو :

العمر : 22



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://www.pubda3m.com/
تمت المشاركة في الأحد يونيو 05, 2016 1:36 am
جزاك الله الجنه
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

زائر
زائر
تمت المشاركة في الأحد يوليو 10, 2016 8:01 pm
شكرا لك جعلها الله ف ميزان حسناتك

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 11065

نقاط النشاط : 11882

السٌّمعَة : 70

بلد العضو :

العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الإثنين يوليو 18, 2016 9:36 pm
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: الإسلام دين البشرية الخالد وقانونها الثابت

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

القوس

عدد المساهمات : 34031

نقاط النشاط : 35985

السٌّمعَة : 84

بلد العضو :

العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأربعاء مارس 15, 2017 4:33 pm
بارك الله بيك
واصل
التوقــيـــــــــــــــــــــع
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Propellerads                                                                           Propellerads