شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي

خبز الفداء

avatar
عضو خبير
الجنس : ذكر

الجوزاء

عدد المساهمات : 1558

نقاط النشاط : 1967

السٌّمعَة : 17

بلد العضو :

العمر : 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في السبت سبتمبر 20, 2014 1:20 am
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


خبز الفداء

اسعد الله اوقاتكم
لقد اعتدنا على النهايات السعيدة في قصصنا
قصتي مختلفة بعض الشيئ
ونهايتها مؤلمة ولكن كل نهاية قصة هي بداية لقصة اخرى
هي قصة الحب والحرب (خبز الفداء) للكاتبة سميرة عزام اتمنى أن تنال اعجابكم



ود حين جاذبه أطراف الحديث عن تلك الأيام لو يدعه يتصرف كطفل فيبكي ..... انه يشعر بالدموع تنبجس وتغرق عينه, فيدير رأسه ويمسحها خفية بطرف كمه, ويروح يداري ألمه الخجول بأن يمد رأسه من فوق المتاريس, ثم يلتفت لرفاقه, فيجد في سكوتهم تفجعا يدفع الدمع الى عينيه ثانية .

ويرى في كل شيئ في هذا الليل الصامت الذي يطل عليه هلال غائم بعيد, ألما يجسد انسحاقه ..... وكأن كل ما في الكون يدري بأن له حكاية, وأن أكثر ما يريده هو أن ينفض اخوانه من حوله قليلا ليعود انسانا يخلع قناع الصلابة, ويبكي بلا خجل .

ورفع كمه يمسح عينه, وأحس بخيوط القميص الصوفي تخدش عينه ..... وتذكره بتعويذتها التي يلبسها والتي سترد عنه _كما قالت_ كل رصاصة غدارة .

أجل انه يتذكر تلك الليلة ......
ليلة كهذه هلالها صغير, وبدرها يقرص الأجساد,وكان مكلفا بحراسة مستشفى صغير أقامه جيش الانقاذ في بيت من بيوت المدينة,مؤلف من أربع غرف حجرية وحديقة صغيرة,وكانت أسرةالمشفى الثمانية مشغولة بثمانية جرحى حملهم اخوانهم بعد معركةانصبت النار فيها من مستعمرة(نهاريا)اليهودية,على القرى العربية في قضاء عكا,وأحضروهم ليسعفوا بالمشفى.

ثم اختارته لجنةالانضباط ليقوم بحراسة المشفى الواقع في طرف من أطراف المدينة تفرقت فيه البيوت و تباعدت.

أجل باردة كانت تلك الليلة,ولم تحمه كوفيته ولا معطفه السميك من وخزات البرد الاذع , فكان لا يفتأ يتمشى ليمنع الدم من أن يتخثر في شرايينه , ثم يعوداذا ماتعب ليتكئ الى جدار المستشفى قريبا من الباب,ويراقب من بعيد دور المدينة التي تنام نوما تهدده أية غارة مفاجئة,ولا يدري كم كانت الساعة بالظبط,فقد خبت الأنوار الا تلك التي تتوج أعمدة الطرق العامة,وسكت الليل الا من أصوات ابن آوى,وهي التي تبلغه من بعيد .

أجل لا يدري كم كانت الساعة بالظبط , حين شعر بها الى جانبه في ثياب التمريض البيضاء,تسأله اذا كان يريد فنجانا من الشاي , انه لم يفكر في الشاي أو في أي شيئ آخر,ولكنه أحس بأنه يريد أي جسم حار يشد اليه أصابعه المقرورة .

فقبل شاكرا,ولما عادت تحمله اليه,جرعه في أربع رشفات حتى لا يدعها تنتظر طويلا,ولما رده اليها فارغا غمغم بكلمة شكر,ولكنه فكر بعد أن انسحبت بأنه كان من المناسب أن يلاطفها بسؤال,وأدار رأسه يبحث عن ظلها خلف النافذة,ولكنها لم تلح.

وفكر في أن يشكرها في الصباح .... ولكن من عساها تكون ؟ ان هناك ممرضتين , وهو لم ير منها الا بياض ثوبها.

ولكنه في الليلة الثانية عزم أن يكون أكثر طراوة لو حملت له الشاي,ولكنه انتظر طويلا,ولكنهالم تحضر, وقال في نفسه:انها مشغولة عن شايه بمن هم أحوج الى عطفها ... فلماذا لا يطرق الباب ويطلب الشاي بنفسه ؟ واستحياأن يفعل,وقد كره أن يكون متطفلا على وجه ما ... ها قد خبت الأنوار , ونامت المدينة , وحملته واخوانه مسؤولية السهر .

وفي مثل هذا الوقت بالأمس شرب شايها... ورفّّّع ّيده الى ّفمه لينفخ فيها,واذا بشبحها الأبيض يجبهه بصوتهايقول:(( لقد احضرت لك شايك دون سؤال ... لن ترفضه بالطبع )) .
ورفع عينه وحدق في وجهها,ومد يده المقرورة ليحمل الفنجان,ورأى من اللياقة ان يقول لها شيئًًًًاًًُ ٌقبل أن يشرب:
_ ألا تجدين المهمة شاقة عليك ؟
وفي حدة لم يتوقعها
_ هل تجدني أضعف من الواجب ؟
_ أنا ... لا لا أبدا .

ولم يدر ما يقول , فرفع الفنجان الى شفتيه,وجرعه بسرعة سلقت حلقه, وأعاده اليها دون شكر . ولما ابتعدت قليلا,ناداها: لماذا لا يسألها عن اسمها ؟ ماذا في الأمر ؟
_ يا آنسة,
وقفت
وتقدم له:
_ آسف ,هل يمكن لي أن أعرف اسمك؟
وضحكت قبل أن تقول:
_ لم لا؟ نحن هنا اخوة,اسمي سعاد.
_ وأنا رامز,ورفاقي يسمونني العريف,ألا نتصافح؟
واعطته يدها ضاحكة,ثم انسلت بخفة كما جاءت.

سعاد ... عجيب وهذه سعاد ايضا ... يبدو أن له حظا مع الاسم,فقبل أيام قدمت اللجان النسائية في البلد هدية الى الحرس القومي من القمصان الصوفية والبطانيات,قامت بحياكتها فتيات المدينة وكان في كل جيب بطاقة تحمل اسم الفتاة التي حاكتها,وعبارة تشجيعية قصيرة,انه لا يزال يحتفظ بالبطاقة,ومد أصابعه وتحسسها وأخرجها, ثم أشعل عود ثقاب أضاءت معه الحروف ( سعاد وهبي ),وتحت الاسم كانت هذه العبارة:( أرجو أن تكون من نصيب بطل ).
وأكلت النار العود واختفت الكلمات,فأعاد البطاقة الى جيبه. أتكون هي؟ لو كانت هي نفسها أفلا تكون مصادفة حلوة؟ والتفت الى الباب لكنه كان مغلقا.

وفي الليلة الثالثة تعمد أن يبدأ نوبة الحراسة باكرا؛ليجد مجالا لدخول المشفى والسؤال عن الجرحى,كان الباب مفتوحا فدخل,ورآها تحمل صينية عشاء لأحد الجنود فحياها,وسألها اذا كان بوسعه أن يزورهم,

فقالت :
_ لم لا؟ أريدك أن ترى حسان؛ليقص عليك قصة المعركة,لقد سمعتها منه عشرين مرة,ولن يؤذني أن اسمعها المرة الحادية والعشرين.
وتبعها.

وأمام سرير حسان المضمد الرأس وقف كما وقفت هي,وضحكا وهما يستمعان الى الجريح يقول:
_ ان الأخت سعاد ممرضة صارمة,تريد له أن يتمدد كالجثة,وتحرم عليه التدخين باخفائها سجائره.

وأتيح لرامز أن يلحظ,وهي تضحك,أن لها أسنانا شديدة البياض,وأن لعينيها بريقا يعكس ارادة لا ترد,وشجعه الجو على أن يسأل:
_ ولكن ألا توافقني على أنها طيبة؟
_ طيبة؟ انها أطيبهن جميعا,وأكثر طيبة من أمي العجوز,ما تفتأ تدور بيننا تسقي هذا,وتطعم ذاك وتلبي أجراسا تقرع في كل الغرف,فاذا وجدت لحظة للراحة جلست قريبا من الباب,وشغلت نفسها بالحياكة.
_ حياكة؟

وتذكر القميص,ومد يده فحل أزرار معطفه السميك وسترته,وكشف عن قميصه, واقترب خطوة منها,وقال:
_ أتعرفين هذا القميص؟
_ أوه .. أكان من حظك؟
_ ألا أستحقه؟ انني أحتفظ بالبطاقة,لأتذكر مسؤولية البطولة.

واستدعاها جرس ملحاح,فتركته وحسان يتحاورون.


.

.

يتبع

رد: خبز الفداء

بصمة خالدة
عدد المساهمات : 37108

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://WwW.t-AlTwEr.CoM
تمت المشاركة في السبت يوليو 25, 2015 11:08 am
صصحح َ لـسسآنككَ ,

رد: خبز الفداء

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السرطان

عدد المساهمات : 14490

نقاط النشاط : 15432

السٌّمعَة : 56

بلد العضو :

العمر : 28

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأربعاء يناير 13, 2016 12:00 am
بارك الله فيك
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: خبز الفداء

عضو التميز
الجنس : انثى

الثور

عدد المساهمات : 11704

نقاط النشاط : 12458

السٌّمعَة : 56

بلد العضو :

العمر : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الأحد يناير 31, 2016 8:53 pm
يعطيكك الععَافيه ه ع الطرح المميز 

رد: خبز الفداء

avatar
نائب الادارة

الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 22760

نقاط النشاط : 23554

السٌّمعَة : 104

بلد العضو :

العمر : 16

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الثلاثاء فبراير 02, 2016 6:38 pm
جزـآأكـ الله خيراً
والله يعطيك العافية
بأنتظار جديدكـ بكل شوق
التوقــيـــــــــــــــــــــع


يا رب ان كان هناك حاسدا يكره أن يرانى سعيدا فأرزقه سعادة تنسيه أمر سعادتى
وردة حمراءوردة حمراء

رد: خبز الفداء

عضو نشيط
الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 436

نقاط النشاط : 503

السٌّمعَة : 13

بلد العضو :

العمر : 13

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الثلاثاء فبراير 02, 2016 8:39 pm
يعطيك العافية
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: خبز الفداء

زائر
زائر
تمت المشاركة في الخميس مايو 19, 2016 10:09 pm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك

تحياتــي

رد: خبز الفداء

زائر
زائر
تمت المشاركة في الأحد أغسطس 28, 2016 3:43 am

شكرا لك موضوعع رائع

رد: خبز الفداء

زائر
زائر
تمت المشاركة في الأحد أغسطس 28, 2016 3:44 am
موضوع رائع , شكرا على هذا الطرح الجميل.

رد: خبز الفداء

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 11065

نقاط النشاط : 11882

السٌّمعَة : 70

بلد العضو :

العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 2:37 pm
شكرا لك على الطرح القيم
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: خبز الفداء

avatar
عضو فعال
الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 604

نقاط النشاط : 630

السٌّمعَة : 1

بلد العضو :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 2:38 pm
شكرا لك على الموضوع
التوقــيـــــــــــــــــــــع

رد: خبز الفداء

avatar
بصمة خالدة
الجنس : ذكر

السرطان

عدد المساهمات : 9947

نقاط النشاط : 10778

السٌّمعَة : 11

بلد العضو :

العمر : 13

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
تمت المشاركة في الخميس مايو 18, 2017 10:08 am
بوركت على الطرح المميز

في انتظار المزيد من ابداعك
التوقــيـــــــــــــــــــــع
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Propellerads                                                                           Propellerads