حين تكون عند قلب مذكورا !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حين تكون عند قلب مذكورا !

مُساهمة من طرف زائر في السبت أغسطس 27, 2016 8:40 am



حين تكون عند إنسانٍ مذكورا،وفي قلبه شيئاً محفوظا،فتهنأ بصدق صداقته،و روح فؤاده،فتكون أنت هو حيناً،وترغب أن تعطيه كلك فيأخذ منك ما يريد،كيفما يريد،متى يريد،حين تجد هذه الروح،فضع الدنيا بجوارك،واحمله بكلا يديك !
بقدر نعيم الصداقة؛نشقى،وبقدر الحب؛نتعب،وكأن الصداقة تتوثق لتجعل القدر حين ينزل يصيب اثنين،ويؤلم أكثر !
اسمحوا لي أن أضع روحه أمام تأملكم ، لتحكموا على قرار قلبي ، هل كان مصيب،أم كان مصيب،رغما عن كل تقييم و رأي،سأحبه !
نشأ وكأن الحياة تعده لشيءٍ مختلف،يمارس الجد كما يمارس أحدنا اللهو والمرح،يحبه كما نحب الأنس،وحين يمارس طقوس المرح تشعر وكأنك أمام شخص يخلو من كل كدر،سلوكه يُشعر بمؤمن يحمدُ دوما القدر !
لا أحاول أن استسلم لضغط الحياة والعمل،لابد بين وقت وآخر من التوقف،والتزود منه إما بمكالمة،أو لقاء،و إن تعذر فلا أقل من دعاء .
يعجبني بعقله ؛ أنه_كما يقال_خارج الصندوق،يرى الأمور كما يجب أن تُرى،يسهب في الخيال،ليصنع لك شيئاً جميلا،فيرشدك لأمر غير مدرك أمام تأملات الفكر العابر .
أنعم الله عليه ببيت يحوي أسرة صغيرة،كبيرة بقلبها،بكرمها،باحترام النازل لهم،إن قدر ونزلت لديه فأحذر أن تبدي الرغبة تجاه شيء غير قريب منه،فلربما وضعته أمام تأنيب ضمير يطول،ويتعب روحه،ويزعج حاسة كرمه .
زوجة كريمة ، ولأن الطيور على أشكالها تقع ، فأثق أنها تجاريه بما فيه ، أدامها الله له ، و جعله سكنٌ لها ، وفتى لبيب ، ألمعي ، كأنه يخبرني بأبيه كيف كان وهو صغير ، وطفل آخر أنيس ومرح،وكأنه أعطيةُ الرحمن يعينه على الحياة،فيقابل فيه الطفل الوديع،والبريء،فتنجلي بمداعبته إياه منغصات الحياة ، وشوائب الزمن . .
وأخيرا رزق بمنة الرحمن،وهبته،طفلة تجاري البدر،أو كأنه بعضها،تملأ كل قلبٍ بالبهجة،ضع كل جحافل العبوس أمام بسمتها،عفويتها،طفولتها،فتصير قاعا صفصفا .
تمارس الطفولة وكأنها قد خبرتها كيف يجب أن تُمارس ، لومها وعتبها يسعد ، فما بالكم بها مقبلة على والديها ضاحكة مستبشرة . .
اسمها فخم،ومعناه راق،وهي ثالث اثنين،وأول أنثى من الذرية،وطبيعتها مؤنسة ومرحة،مزعجة ولكنها مقبولة،وجزء من جمالها أن تزعجك ! لم يستقم بعدُ لسانها ، تخرج أحرف وكلمات تكاد لا تتجاوز الخمسة أحرف،باختصار تجيد نطق : ماما ، بابا ، أما لغط الكلام الباقي فتركته لعشاق الثرثرة !
والدها ذاك الكبير الصغير،الهين اللين،كريم النفس،وطيب اللسان،رجل يتحمل فوق ما يحتمل،ليجعل من حوله كما يريد،له قصة وفاء كبيرة،يصعب أن تجد مثلها ، فقد بعض صحته لرد معروف،وإثبات أن فهرس كتاب الشهامة لم تكتمل بعدُ عناصره ، داهمته_وهو الشاب الواصل قريباً لبحر الأربعين_ما يفترض أن تصل لمن على الأقل تجاوز الخمسين أو تزيد،ولكنه مختلف الحمل،والتحمل،ليونته ينكسر عليها كل صلب !

أما بعد ؛
قُدر على صاحبي قدر،وأقدار الله خير،ولكنها رؤيتنا القاصرة،وعقولنا الصغيرة،حين تضعف بصيرتها أمام عمق تقدير القدر،لكنها النفس وطبيعتها،ولا لوم على هذه الطبيعة،وليس عيباً أبداً أن تظهر دموعك،أو تتنهد بعمق يُسمع الأصقه،ومن علامات القوة،إظهار الضعف أحياناً . . .
يقول صاحبي : كنا في البيت نلاحظ البنت الصغيرة بشيء يضحكنا جميعا،وحيناً نتندر عليها بسببه،كانت بعفوية وخطوات متعثرة تصطدم بما حولها! فلربما اصطدمت بظهر أخيها،أو جدار قريب،أو طاولة معترضة،وكانت_حالات الاصطدام_مضحكة لنا،ومبهجة،لأنها تصرفات مملؤة عفوية،ومع استمرار الأيام . . كنت يوما وإياها على وشك الدخول لأحد الغرف،وأمامها كرسي كبير جداً،تبصره حواسك قبل بصرك من كبره،وتفاجأت بأن طفلتي اصطدمت أيضاً به !!! علما أنها قد قاربت النوم،وانتهى مخزون اليوم من اللعب والملاعبة،فهي ذاهبة لتودع والدها قبل النوم،أو هي راغبة بالنوم بجواره ، يقول صاحبي : استغربت تكرار حالات الصدم التي باتت تريبني أكثر،ناديت الأم وأبديت لها ريبي من أمر أعين الصغيرة،وبالفعل ذهبنا للمستشفى،وهناك تبين أنها بحالة أشبه بالعمى !

فجأة الصغيرة إذا لا ترى ! هل تقدم الأسرة اعتذارها عن سابق ضحكها ، وتندرها على حالات الاصطدام التي كان يظن بها أنها تثير المرح أمامهم، كيف يقدم الاعتذار وهي لا تستطيع التحدث إلا بماما وبابا،ولا تفهم إلا لغة حضن الأم أو حنو الأب !

صاحبي كان قد مر في الثلاث سنوات الماضية تقريباً بأزمة إدارية في المنشأة التي يديرها،بذل لها قلبه وعقله وصحته،و مع هذا العام بدأ يرتاح نوعا ما ، فأرادت هذه الصغيرة أن تضعه أمام تحدي قلبي وشعوري جديد . .
تألم بالطبع ، وتألم جدها المسن الأديب الأريب العالم الحنون ، ذاك المسن يمرض لما يشاهده على شاشة الأخبار البائسة،يأمل بالهناء يلف كل إنسان،أحب تلك الصغيرة حباً خاصاً،ولك أن تتخيل حين يقرر المسن والعالم وضع قلبه على قلب أحد فتلك حالة تخرج منها حكايات وحكايات . .
يقول صاحبي : اتصلت على والدي_جد الطفلة_لأخبره بحالة بنتي المكتشفة أخيراً،اتصلت أريد منها التصبير والمواساة،ولكنه كان أشد مني،وصمت ودمعت عينه،ولكنه القدر والرضا به ، وإلا لو الاختيار بيده لوضع حفيدته على عرش الهناء والتمام والكمال !
كأن القدر سيحمي ذاكرة بصرها من أن ترى الأجسام ، ومنها الروح المبصرة،لترى بروحها أرواح من حولها . .

أظن والدها يردد :
لك الحمد، إن الرزايا عطاء
وان المصيبات بعض الكرم.

وكأن والدتها تتمتم بـ :
وإنّ الجراح هدايا الحبيب
أضمّ إلى الصّدر باقاتها

وكأن البيت جميعاً يقول :
هداياك في خافقي لا تغيب،
هداياك مقبولة. هاتها!»
أشد جراحي وأهتف
بالعائدين:
«ألا فانظروا واحسدوني،
فهذى هدايا حبيبي


صديقي تقبل هذه المواساة الباردة،وهل يمكن أن تعيد بعض الأحرف ما فُقد ! ولكنها الممكنات يا صديقي وقد بذلتها ، فخذها ، والله اسأل أن يعين أمرك ويمنحك حسنة الدنيا والآخرة . .


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حين تكون عند قلب مذكورا !

مُساهمة من طرف ♥╠Tsar Lovers في السبت أغسطس 27, 2016 10:55 am



يعطيـكِ ـآلـعـآفيـهَ على جمَـآل طرحـكٌ..||~
د ـآم عطـآئكِ ../..ورؤعـة تمَـيـزك.. وردة حمراء




التوقيع


534غ

♥╠Tsar Lovers
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر

السرطان

عدد المساهمات : 102

نقاط النشاط : 102

السٌّمعَة : 1

بلد العضو :

العمر : 19


http://agani-shabi.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حين تكون عند قلب مذكورا !

مُساهمة من طرف زائر في السبت أغسطس 27, 2016 2:26 pm


فرحت بمروركم الجميل واتمنى تزوروني بكل ماهو جديد
مني في مواضيعي اهلا بكم دوما وشكرا لمروركم
يسعدني زيارة المزيد منكم في مواضيعي


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حين تكون عند قلب مذكورا !

مُساهمة من طرف زائر في السبت أغسطس 27, 2016 4:47 pm


يعطيك العافية على الموضوع دمت بخير


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حين تكون عند قلب مذكورا !

مُساهمة من طرف زائر في السبت أغسطس 27, 2016 4:53 pm


فرحت بمروركم الجميل واتمنى تزوروني بكل ماهو جديد
مني في مواضيعي اهلا بكم دوما وشكرا لمروركم
يسعدني زيارة المزيد منكم في مواضيعي


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى