هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في السبت يونيو 04, 2016 3:06 pm


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

هل منا حقا ًمن يحب رسول الله حبا يرضى عنه الله ورسوله؟ لاأحد سيقول :لا ..أليس كذلك ؟ بل إن الكثيرين ستثورثائرتهم وتحمى حميتهم وتكون إجابتهم : ماهذا السؤال..؟ نعم بالطبع كلنا نحب رسول الله " صلى الله عليه وسلم "أكثر من أنفسنا ..وأنا أقول لكم :صادقون ورب الكعبة ...وجزاكم الله تعالى لقاء حبكم له خير الجزاء ،وحشركم معه فى جنات الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وأنا معكم وكل من قال : (لاإله إلا الله ،محمد رسول الله )،بقلبه ...وصدق عليها بعمله..وأوْرَدَكُمْ حوضَه الشريف نرتشف من يديه الطاهرتين شربةً هنيئةً مريئةً لا نظمأُ بعدَها أبداً ..آمينَ آمينَ .
اللهم استجبْ لنا هذا الدُّعاءَوتقبَّله مِنَّا إنك أنتَ السميعُ المجيبُ
*****************************************
أيُّها المحبُّونَ:لقد تباعدَ بنا الزمانُ واستنثرتِْ الفتنُ وانشغلَ الكثيرُ من الخلق بحطامِ الدنيا ومباهجِِها الكاذبة، غابَ عنَّا الحبُّ مهما ادَّعيناه ونسينا الواجبَ المفروضَ علينا فأصبحَ من أحاديثِ الذكرياتِ،نتحدَّثُ عن سنَّته وهَدْيِهِ النَّبوىِّ ولكنْ لا تَرَى منّا جادَّالاتّباع ولاصَادِقَ الكلامِ أوالحديثِ إلا من رَحِمَِِ رَبِّى وقليلاً ماهُمْ
ويحضرُنى هنا قولُ الشاعرِ :

وكُلٌ يدّعِى وَصْلاً بلَيلَى..............ولَيْلَى لاتُقِرُّ لَهُمْ بذَاكَا.
***************************************

ولِكَىْ نعرفَ من المحبُّ من الجافى لهُ " صلى الله عليه وسلم "
بأبى هو وأمى وكلُّ أهلى وأبنائى ومالى وطيب أعمالى..

تعالَوْا بصدقٍ نعرضُ أنفسَنا على سُّنَّته المطهَّرةِ على صاحِبها أطيبُ الصلواتِ وأزكَى التسليماتِ وسوف أُدلّل على الجفاءِ الذى
قد يتملّك البعضَ منا مع خيرِ البرايا حبيبِ الله :أبى القاسمِ "صلى اللهُ عليه وسلم " وهذا الجفاءُ قد يمتدُّ إلى سنَّته المطهَّرة ..لماذا ؟
أسوقُ هذا لعلَّ اللهَ أن يشرحَ صدرَ المهتدى فيزدادَ هُدًى ،ويُبدِّلَ جفاءَ الجافى حباَّ وإِلفاً ،وأن يزيدَ البعيدَ منه قرباً وأن يزيدَ الجاهلَ به علماً ......أَصِلُ هنا إلى بعضِ مظاهرِ الجفاءِ لعلّنا نعرفُها فنهجرَها حباَّ وكرامةَّ فيهِ " صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ" فى نقاطِِ منها :
1ـ البعدُ عنِ السنَّة باطناً وظاهراً:
وذلك بتحَوُّلِ العباداتِ إلى عاداتٍ ونسيانِ إحتسابِ الأجْرِ مِنَ اللهِ أو
تركِ متابعةِ سنَّتِهِ أوتعظيمِهِ أو تركِ المحبَّة القلبيَّة الخالصَةِ له وتركِ السننِِ ونسيانِها وعدمِ تعلُّمِها أوتَعْليمِها إذا عَلِمْنَاها أو عدمِ البحثِ عنها أوعدمِ توقيرِها والاستخفافِ بها باطناً ..والبعدِ عن السنَّة ظاهراً :بتركِ العملِ بالسنن الظاهرة:الواجبِ منها أوالمندوبِ
كسننِ الإعتقادِ ومجانبة البِدْعَةِ وأهلِها بل وهجْرِهم وتركِ السننِ المؤكَّدة فى الشئونِ الحياتيةِ كالأكلِ واللباسِ أو السننِ الرواتبِ أوالوترِِ بالليلِ أوركعتى الضحى أوسننِ مناسكِ الحج والعمرة والسنن الخاصة بها والصَّومِ وقد قال صلى الله عليه وسلم :"من رَغِبَ عن سنَّتى فليسَ منّى "..البخارى" 5063 " _ مسلم1401"

2_ــ رَدُّ الأحاديثِ الصحيحةِ :
فتُرَدُّ من قِبَلِ الجُفاة بأدنى الحجج كمخالفةِ العقلِ أوعدمِ تمشِّيها معَ الواقع، أوعدم إمكانِ العملِ بها أوالمكابرةِ فى قَبُولِها ،وتأويلِ النصوصِ وحَرْفِها لأجْل ذلك أوْرَدِّها كونُها آحاداََ معَ أنَّ أغلبَ أحكام الشريعة أَتَتْ من طريقِ الآحادِ..! وقد قال" صلى الله عليه وسلم ":لا ألْفَيَنَّ أحدَ كُم متكئََا على أريكته ،يأتيهِ الأمرُ من أمرى، مما أمرتُ به أونهيتُ عنه فيقولُ :لاندرى، ماوجدنا فى كتاب الله
اتبعناه"....(الترمذى2800 ) ،(أبو داود4605 ) (وصححه الألبانى فى صحيح أبى داود ــ 3849 ) وإن زعموا وجوبَ وحدة المسلمين على القرآن وحدَه فإن الله تعالى أوجبَ فى القرآن
الأخْذَ عن الرسول فقال تعالى :(( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)).(سورة الحشر 7 )وقد ذكر الله تعالى طاعةَالرسولِ صلى الله عليه وسلم فى القرآن فى ثلاثِِِ وثلاثين
مَوْضعا وقد قال رسولُ الله ؟"صلى الله عليه وسلم ": "ألا إنِّى أوتيتُ القرآنَ ومثلَه معَهُ "...(أبو داود 4604 ـــوصححه الألبانى فى صحيح أبى داود 3848 ) .قال الحميدى :كنَّا عندَ الشافعى ــ رحمه الله ــ فأتاهُ رجلٌ فسأله فى مسألةٍ ؟فقال :قضى فيها رسولُ الله كذا وكذا ،فقالَ رجلٌ للشافعى :ما تقولُ أنتَ ؟فقال الشافعىُّ :سبحانَ اللهِِ !تَُرانى فى كنيسةٍ ! ترانى فى بيعةٍ ! تَرىَ على وَسًطِى زِنارا ؟! أقولُ لكَ :قضى رسولُ الله" صلى الله عليه وسلم "وأنتَ تقولُ : ماتقولُ فيها أنتَ ؟!...(سير أعلام النبلاء 10/34 ،وحلية الأولياء: 9/106)...وقال مالك :" أكلَّما جاءَنا رجلٌ أجدلُ من رجلٍ ،تركْنا ما نزلَ به جبريلُ على محمدٍ " صلى الله عليه وسلم " لجَدَلِه .. (سير أعلام النبلاء 8/99 ، وشرف أصحاب الحديث للخطيب البغدادى ص ــ5 ).. ويقول الشافعى رحمه الله :"سنَّ رسولُ الله "صلى الله عليه وسلم" وولاة الأمر من بعده سُنَنا الأخذُ بها تصديقٌ لكتابِ اللهِ ــ عزّ وجلّ ــ واستكمالٌ ٌلطاعته وقوةٌ على دين الله ، من عملَ بها مهتدٍ ، ومن استنصرَ بها منصورٌ ، ومن خالفها اتَّبعَ غيرَ سبيلِ المؤمنين ، وولاَّهُ اللهُ ماتولَّى " (شرف أصحاب الحديث ،للخطيب البغدادى ..ص ــ 7 )
وقال ابن القيم ــ رحمه الله ــ : " ومن الأدب معه ألا يُسْتَشْكَلَ قولُه
بل تُْستَشْكَلُ الآراءُ لقولِه ،ولا يعارَضُ نصُّه بقياسٍ ، بل تُهْدَرُ الأقيسةُ وتُلقى لنصوصه ولايحرَّفُ كلامُه عن حقيقتِه لخيالٍ يسمِّيه أصحابُه معقولاً ،ــ نعمْ هوَ مجهولٌ ،وعن الصواب معزولٌ ــ ، ولايوقفُ قبولُ ما جاءَ به على موافقةِ أحدٍ .فكانَ هذا من قلَّّةِ الأدبِ معَهُ "صلَّى الله ُعليه وسلم" بلْ هوَعيْنُ الجرأةِ "..مدارج السالكين2/406 )..وفى هذا يعبِّر الشاعرُ بقولِه :

دعوا كلّ قولٍ عندَ قولِ محمدٍ ....فما آمِنٌ فى دينِه كمُخاطرِِ


3 ــ العدول عن سيرته " صلى الله عليه وسلم " وسنته :
ويحدث هذا كثيرا فيما يُسَمَّى بعَصْرِ الإعلامِ فيرْفَعُ الجفاةُ رموزا آخرين ممّن يقالُ لهم (عظماءُ الشرق والغرب ) سواء كانوا قادة أوساسة أو مفكرين أو فلاسفة أو أدباء أو مفكرين ..! أوأدباء وللأسف تقارنُ أقوالُ هؤلاءِ وتقاربُ لأقوالِ سيِّد الخلقِ "صلّى اللهُ عليه وسلم "..!! وتلك مصيبة تجعلُه هَيّنا على العوامِّ فيتجنون على سيرته العطرةِ وتثيرُ الشكوكَ فى أقواله وأفعاله وأعمالِه التشريعيةِ والّتى هى محضُ وَحْى منَ اللهِ تعالى : "إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى" سورة النجم آية 4 "..ولكنَّ أذهانَ البعضِ بالواقعِ المرئىِّ واللحظاتِ المعاصرةِ فيحدثُ منهم الانبهارُ ونسيانُ العظمةِ التى عاشَها النبىُّ "صلى الله عليه وسلم "للأحياء والأموات ، وللحاضر والمستقبل ،بل وللحياة والموت .. ويقول الشعرُ قولَته فى هذا السَّفَهِ الأخْلاقى المعاصرِ . :

أتطلبونَ مِنَ المختارِ مُعْجزَة ....يكفيهِ شعبُُ مِنَ الأجداثِ أحْياهُ .

وقد سمَّى اللهُ الكفرَ قبلَ الإيمانِ موتا ، والإيمانَ حياةَ ..فقالَ تعالى

"أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ"(سورة الأنعام ــ آية 122)
*****************************************

..وكذا يقول الشعر ــ :

أخوكَ عيسى دعا مَيْتًا فقام َلهُ ......وأنت أحييتَ أجيالاً من العدمِ

وأعمالُه "صلى الله عليه وسلم "مازالتْ وستظلُّ قائمةً لتدلِّل لمَنْ
يحتاجُ الدليلَ على عظيمِ وعظمة وحياة ولاتحتاجُ إلى دليلٍ أوبرهانٍ....ــــ كما يقولُ الشعرُ فى هذا :

وليسَ يصحُّ فى الأذهانِ شىٌء ....إذا احتاجَ النهارُ إلىَ دليلٍِ .

وللعجبِ العجابِ أنُّ القائمين بذلك :ثلةٌ عفنةٌ مِنْ أهلِِ الصحافة ِوالاعلامِ والتعليمِ ممَّنْ مُكِّنُوا من السيادةِ أوالقيادةِ ولمْ يملِكُوا أبسطَ ملكاتِها..ولكنَّهم مُكِّنُوا منْ ذلكَ لأجلِ ذلكَ المَرْمَى الحقيرِ..
*****************************************

4 ـــ نَزْعُ هيبةِ الكلام ِعندَ الحديثِ عنِ النبِّى العدنانِ"صلَّى الله عليه وسلم " ــ :
فعندَ التكلُّمِ عنِ " النبىِّ" صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ " تنزع الهيبةُ وكأنَّهُ حديثٌ عابرٌ أوسيرةُ شاعرٍأوقصةُ سائرٍ فلا أدبَ فى الكلام ولاتوقيرَ للحديث ولااستشعار لهيبة الجلال النبوى ولا ذوق للأدب النورانى القدسى ويمر الحديث منكرا بلا مبالاة ولا اهتمام ولا احترام ولا توقير.وقد قال ــ تعالى ــ :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لا تَشْعُرُونَ"( سٍورة الحجرات : آية 2 ) فهل من تأدُّب إنسانى قبلَ الأدبِ الإسلامِىِّ..؟!كما نهَى اللهُ قوماً كانوا ينادونَه باسْمِهِ (يامحمَّد ) .وهوَ نداءٌ يسلبُ المُنادَىشرَفَه فكيفَ والمنادى محمد رسولُ اللهِ وخاتمُ النبيين "صلى الله عليه وسلم ".....؟؟!!
*****************************************
وقد كانَ عبدُ الرحمنِ بنِ المهدىِّ إذا قرأَ حديثا لرسولِ اللهِ "صلَّى اللهُ عليه وسلم "أمرَ الحاضرين بالسكوتِ فلا يتحدَّثُ أحدُُ ولايُبْرَى قلمُ ولايبتسمُ أحد ولايقومُ أحد من مقامِه ..وكأنَّ علىَ رؤوسِهِمُ الطيرَ ..! أوكأنَّهم فى صلاة ..وكانَ إذا رأى أحدَهم يتبسَّم أوْ يتحدَّثُ
لبسَ المهدىُّ نعلَه وانصرفَ....!!. تُرَىَ مَنْ كانَ هؤلاءِ ..؟! ولِمَ لانتشبَّهَ بِهِمْ ...


وكانَ مالكُ ــ رحمَهُ اللهُ ــ أشدَّ تعظيما لحديثِ رسولِ اللهِ " صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ "فكانَ إذا جلسَ للفقهِ جلسَ كيفَ كانَ ،وإذا أرادَ الجلوسَ للحديثِ اغتسلَ وتطيَّبَ ولبسَ أحسنَ
وأقشبَ الثيابِ وتعمَّمَ وقعدَ علَى منصَّتِهِ بخشوع وخضوع وسكينة ووقار ويبخِّر المجلسَ منْ أوَّلِهِ إلى آخرِهِ تعظيما للحديثِ "
*****************************************
أما أميرُ المؤمنينَ "عمرُ بْنِ الخطَّابِ "فكانَ حَرِيصا على تعليمِ النَّاسِ تعظيمَ النبِّى ميتا كتعظيمهِ حيا ، وذلكَ من تمامِ وفائِهِ للنبِّى "صلى الله عليه وسلم "..وروى البخارى ــ رحمه الله عن السائب بن يزيد ، قال :" كنتُ نائما فى المسجدِ فَحَصَبَنِى رجلُ (أى رمانى بحصاة صغيرة أو حجر ) ليوقظَنى فإذا به عمرُ بْنِ الخطَّاب فقالَ :
اذهبْ فأتنى بهذينِ فجئتُه بهِما قالَ :مَِنْ أنْتُمَا ؟.أومِنْ أيْنَ أنتما ؟. قالا من أهلِ الطُّائِفِ،قالَ لوْ كنتُمَا مِنْ أهْلِ البلدِ لأوجعتُكُما ، تَرْفَعَانِ أصواتَكُمَا فى مسجدِ رسولِ اللهِ "صلىُّ اللهُ عليهِ وسلَّم " !!
****************************************

5ــ هَجْرُ أهلِ السنَّة أو إغتيابُهُم والاستهزاءُ بهم :
والجفاةُ لم يتركوا أهلَ السنُّة ومن خدموا السنُّةَ فى خيرِِ حالٍ بلْ علىَ النقيضِِ :هجرُوهم أو اغتَابوهم وقاموا بلَمْزِهِمْ والاستهزاءِ بهم واستنقاصِِ قدرِِهم وتوجيهِ الانتقادِ والعيبِ فى حقِّهم لا لشَىْء إلا لالتزامِهم بالسننِ ظاهرا وباطنا ..والشعرُ يتكلَّمُ فيقولُ :
ولا عيبَ فيهم غيرَ أنُّ سُيُوفَهم ....بِهنَّ فلولُ من قراعِ الكتائبِ
ونحن نتصورحالةَ الغربةِ والغرباءِ فهُم قليلونَ فى زمَنِنِا هذاوغيره

وقد تصوَّر ابنُ القيم ذلكَ حينَ قالَ :

وأىُّ اغترابٍ فوقَ غربتِنا الَّتى ...لها أضْحَتْ الأعْداءُ فينا تَحْكُم
ولكننا سبي العدوِّ فهلْ تُرَىَ ....... نعودُ إلى أوطانِنا ونسْلَمُ


وفى وصف أهلِ السنَّة والأثرِ يقولُ "صلى الله عليه وسلم " :
"لاتزالُ طائفة مْنْ أمَّتِى علَى الحقِّ ظاهرينَ لايضرُّهم مَنْ خَذَلهم
ولامَنْ خالَفَهُمْ حتُّى يأتِىَ أَمْرُ الله وهُمْ كذلك "(البخارى 3641)
(ومسلم ــ1037) ..,يقول أحد الشعراء :

وعيَّرَنِى الواشُون أنِّى أُحِبُّهاَ ..... وتلكَ شِكاَة ظاهرُ عنكَ عَارُها .
*****************************************
ويقول الجنيد بن محمد : الطرق إلى الله ــ تعالى ــ كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر الرسول "صلى الله عليه وسلم "
واتبع سنته ولزم طريقته فإن طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه
كما قال تعالى فى محكم التنزيل :
"لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا".. ( سورة الأحزاب آية 21 )
أما من لم يدرك السنة والعمل بها فلا هم له إلاالكلام والملام .
كما يقول الشاعر :

أقِلُّوا عليهِم لا أباَ لأبيكُمْ ......من الّلوْمِ أوسُدُّوا المكَانَ الَّذى سَدُّوا

وفى حقيقة الأمر أن من تكلَّم فيها لمْ يضرَّ إلاّ نفسَه كقولِ الشاعرِ:

كناطحِ صخرة يوما ليوهنَها ...فلمْ يُضِرْهَا وأَعَْيَا قرْنََه الوَعِلُ
ولعل هذا أيضا مما ينشر السنن بين الناس .ـــ:كقول الشاعر :
وإذا أراد اللهُ نشرَ فضيلة طويتْ ....أتاحَ لها لسانَ حسودِ
.******


6 ــ هجر السنن المكانية :
وقد طبق الكثيرون هذا فى زماننا من غير استشعارٍ للجفاءِ ،فتراهم يحُجُّون كلَ عامٍ ويعتمرون فى العامِ الواحد أكثرَ من مرةٍ
ومع ذلك لا يزورُ المدينةَ المنورةَ إلا قليلًا وقد يعتِبُ بعضُهم على أهل الآفاق أو الوافدين الذين لا يزورون الديارَ المقدَّسةَ إلامرةً فى العمرويأتون المدينةَ المنورة حيثُ قبرُ المصطفى "صلى الله عليه وسلم "وحين يصلون إليها يغتنمون أوقاتَهم فيها فيكثرون من الصلوات فى المسجد النبوى وترى منهم حرصاً لاتجدْه عندَ أغلبِ
سكانِ الجزيرةِ ..بل إن مِنْ هؤلاءــ سكانِ الجزيرة ــ من لايهتمُّ بالزيارة للمدينة المنورة وإن زارها كان ذلك على عجلٍ ولايهتم بالسنن والشعائر وسببُ هذا : النسيانُ والانشغالُ بأمورِ الحياةِ والتجارةِ والدنيا الفانيةِ ...بسبب البعدِ عن قراْةِ السنة والسيرة النبوية..
*****************************************
.والراجح المحسوس
بالأمن والأنس والطمأنينة من كلِّ زوَّار هذه المدينةِ الشعورلقلبية مالا يجدْه أويحسه فى أى مكان آخرَ خلا مكةَ والشاعر لم يغفل عن هذا فانطلق ينشد :

ويا حبََّها زدْنى جوىً كلََّ ليلةٍ .....ويا سلوةَ الأيام موعدُكِ الحشرُ
وصلتك حتى قيلَ :لايعرفُ القِلى ... وزرتُك حتّى قيلَ :ليسَ لهُ صبرُ
وإنىَّ أشعرونى لذكراك هزّةً ......كما انتفضَ العصفورُ بلّله القطَرُ
هل الوجدُ إلاأنَّ قلبىَ لو دنا .....من الجمرِقيدَ الرُّمْحِِ لاحترقَ الجمرُ

ومن السنن فى المدينة المنورة :
***السنن المكانية :
ــ **الصلاة فى المسجد النبوى : وهى صلاةٌ مضاعفةٌ كما قال أبو القاسم "صلى الله عليه وسلم " :
صلاة فى مسجدى هذا أفضلُ من ألف صلاةٍ فيما سواه إلا المسجدَ الحرامَ
ــ** الصلاة فى مسجد قباءَ : "صلاةٌ فى مسجدِ قباءَ كعمرةٍ ".صدق رسول الله "صلى الله عليه وسلم
ــ **الصلاة فى الروضة الشريفة : وهى من رياض الجنة لقول رسول الله "صلى الله عليه وسلم " : "مابين بيتى ومنبرى روضةٌ من رياض الجنة ،ومنبرى على حوضى " .
ــ** زيارة قبر الرسول "صلى الله عليه وسلم " :والسلام عليه وعلى صاحبيه أبى بكر وعمر ..رضى الله عنهما .
**زيارة بقيع الغرقد : حيث قبور الصحابة ،وقبور الشهداء وقبر حمزةَ عمَّ الرسول ـــرضى الله عنهم أجمعين .
ـــ** والسنن المكانية لاتقتصر على المدينة المنورة بل تتعداها إلى مكة المكرمة :فالصلاة داخل الحجر لأنه من الكعبة أو خلف المقام
**أومايتعلق بالتعبد فى تلك البقعة المباركة مما هو مشروعٌ التعبد فيه مكانا .
*****************************************

7ــ عدم معرفة خصائص النبى "صلى الله عليه وسلم"ومعجزاته
وينبغى لنا مراعاة الفروق بين الخصائص والشمائل والمعجزات
والكرامات وأن الكرامات هى مايبارك الله فى أصله مثل تكثير الطعام والاستسقاء أو مايحدثه الله ــ عزوجل ــ من الخوارق التى
يعجز عنها الإنس والجن فيهيؤها الله لعباده من غير قاعدة سابقة
ولاتكون الكرامات إلا لمن استقام ظاهرا وباطنا على الصراط المستقيم وقد تجرى لغيرهم ولكن ليس على الدوام أما المعجزات فلا تكون إلا للأنبياء للاستدلال بها وللتحدى وهى على بابها فى التعجيز وليست من جنس الخوارق وأما الخصائص فهى الأحكام التى خص الله بها نبيه "صلى الله عليه وسلم " مثل الجمع بين أكثر من أربع زوجات والقتال فى الحرم المكى والشمائل و الأخلاق الكريمة التى كانت محور حياة النبى "صلى الله عليه وسلم " : كالعفو والصفح والرحمة ولين الجانب .
*****************************************

8 ــ الابتداع فى الدين:
وهنا يزداد الجفاء حدة بسلوك الابتداع فى الدين :كتعظيم مشايخ الطرق الصوفية وجعلهم فوق طائفة الأنبياءأو الغلو فى دعائهم من دون الله والنذرلهم وذبح القرابين باسمهم وإطرائهم فى حياتهم وتقديسهم بعد مماتهم وعبادة الأوثان والطواف حول قبورهم أوالبناء عليها..ولهذا أمر الله رسوله بإقامة صرح التوحيد وهدم وإزالة مسارح الشرك ومواطنه فى الأرض وكافة
مظاهره ليحل محله التوحيد فى القلوب التى ران عليها الشرك
فحطم رسول الله "صلى الله عليه وسلم "الأصنام وهو يردد :
"وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا" (سورة الإسراء آية 81 ).ويقول أيضا : "قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ" (سورة سبأ الآية49 ) وقد قال الله تعالى أيضا فى محكم التنزيل :
"قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ".(سورة الأنعام آية :162ــ 163)...فكيف إذن يسأل حى ميتا قضاء الحاجات ،وشفاء المرضى ،أوالتوسل إلى الله بهم أو بجاههم مما أحد ث فى الدين
وإن الطواف الشرعى الوحيد هو حول الكعبة فقط وأن النفع والضر والشفاعة لله وحده كما ورد فى الكتاب والسنة والإجماع
وقد ورد فى القرآن فى سورة الجن : "قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلا رَشَدًا قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا إِلاَّ بَلاغًا مِّنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا"..("الآية 21،23 من سورة الجن )
وعليه فإن كل تعظيم للمخلوقين ينتقص من عظم الخالق جل وعلا وكل تذلل لهم جهل وضعف وهو من أبواب الذل التى لا تخفى على أحدخاصة من يرى بعينى رأسه مايحدث فى المساجد التى بها قبور ولها شواهد ..وما يحدث فى الموالد كمولد النبى" صلى الله عليه وسلم " وموالد الأولياء وهم جميعا منه براء .


9 ــ الغلو فى النبى "صلى الله عليه وسلم":
وهذا من الجفاء الذى يؤذى ويخالف هدى ودعوة رسول الله" صلى الله عليه وسلم "بل هومخالف لرسالة التوحيد التى بعث بها
فلا ينبغى الغلو فى النبى صلى الله عليه وسلم ورفعه فوق منزلة النبوة وإشراكه فى علم الغيب أوأن يسأل من دون الله أو الإقسام به وقدخاف الرسول صلى الله عليه وسلم "فقال فى مرض الموت ــ: "لاتطرونى كما أطرت النصارى ابن مريم ولكن قولوا :عبد الله ورسوله "..(البخارى 3445) .ومن المعلوم أن النصارى تعبد مع الله عيسى ويسمونه (الابن)تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا كما حذر النبى" صلى الله عليه وسلم "أن يتخذ الناس قبره عيدا ومزارا فقال :" لاتجعلوا قبرى عيدا ، وصلوا علىّ، فإن صلاتكم تبلغنى حيث كنتم " .ولما همت طائفة من الناس بالغلو فيه فقالوا : أنت سيدنا وابن سيدنا وخيرنا وابن خيرنا .قال لهم " صلى الله عليه وسلم":قولوا بقولكم أوبعض قولكم ولايستهوينكم الشيطان"
ومن الغلو :الحلف والإقسام به فإنه من التعظيم الذى لايصرف إلا لله وحده وقد قال "صلى الله عليه وسلم :من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت ".وكل الأحاديث الواردة فى هذا الباب ميزان عدل لاينبغى الزيادة عليها ولا النقص منها وكل متجرد للحق يجد بغيته فى تلك النصوص والله أعلى منه وأعلم .
*****************************************

10 ــ ترك الصلاة عليه "صلى الله عليه وسلم " :
فلاتسمع مصليا عليه صلى الله عليه وسلم فى مجالس الذكر إلامن القليل وأى بخل أكبر من هذا البخل ؟وبهذا الجفاء يقع الإنسان فى كثير من المحظورات التى تضره فى دنياه وآخرته .ومنها :
1 ــ دعاء النبى بقوله "رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علىّ
2 ــ إدراك صفة البخل التى أطلقها النبى صلى الله عليه وسلم " حين قال : " البخيل :من ذكرت عنده فلم يصل علىّ ".
3 ــ فوات الصلاة المضاعفة من الله عليه : إذا لم يصلّ على النبى "صلى الله عليه وسلم "وآله وسلّم؛فقد قال صلى الله عليه وسلم"
:من صلى علىّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا ".
4 ــ ومنها فوات الصلاة من الله والملائكة لترك الذكر النبوى لقوله تعالى ــ :" هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا " (.الأحزاب 43) فهذه الصلاة منه تبارك وتعالى ومن الملائكة إنما هى سبب الإخراج من الظلمات إلى النور فأى خير لم يحصل لهم ؟!! وأى شر لم يندفع عنهم ؟! فيا حسرةالغافلين عن الله ! ماذا حرموا من خيره وفضله ؟ (صحيح الوابل الصيب ، ابن القيم ص 134 ) كما أن فى تركها وحشة القلب وفزعه لبعده عن الذكر أما كثرة القرب من الله فإنها تزيد القلب طمأنينة لقوله تعالى ــ :" الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ "(سورة الرعد 28)
5 ــ فوات أثر الصلاة على النبى "صلى الله عليه وسلم "على من لم يصلّ عليه كتفريج الهموم وغفران الذنوب .
وحكم الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم عند ذكره خلاف
لكنا نقوله هنا : من كان أحب إليك من نفسك وأهلك ومالك فكيف أنت عند ذكره ؟ أو كيف أنت فى الثناء عليه ؟ والدعاء له ؟ .
خيالك فى ذهنى وذكراك فى فمى ...ومثواكَ فى قلبى ،فأين تغيبُ؟
ورحم الله الشافعى ؛إذ يقول : ُيكرهُ للرجل أن يقولَ :قال رسول الله ثم يصمت عن الصلاة عليه ولكن يقول :"صلى الله عليه وسلم "
أو "صلى الله عليه وآله وسلم" ؛ تعظيما وإجلالا .
*****************************************


11ـــ عدم معرفة قدر الصحابة :
فهؤلاء الصحابة الأطهار لهم قدرهم ومنازلهم وفضائلهم وهم الجيل الأغر حظ النبى "صلى الله عليه وسلم "من الأجيال
وهو حظهم من الأنبياء ،لهم شرف الصحبة كما لهم نور الرؤية
ومنهم المهاجرون والأنصار ولهم الثناء والتفضيل فى محكم آيات التنزيل ومنها قوله تعالى : ــ " وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" (سورة التوبة الآية 100 ) وكذلك قوله تعالى جل وعلا : "لَقَد تَّابَ اللَّه عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ" (سورة التوبة الآية 117)
؟! قوله تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا " (سورة الفتح :10). وفى آية أخرى يقول عز من قائل :
" مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا " (الأحزاب الاية 23)..وكيف
بمن ترك ماله وولده بل خاطر بنفسه ليهاجر الهجرتين إلى الحبشة أو يهاجر إلى المدينة المنورة تاركا خلفه حياة العز والرفاهية فى مكة ؟. أيشك ّ بعدُ فى إيمانه وصدقه وإخلاصه
أما من خالف جماعة المسلمين وشذ عنهم وهجر ماجاء به الرسول صلى الله عليه وسلم أوألمح إليه أو ما أقامه صلى الله عليه وسلم مقامه فقال الله عز وجل فيه : " وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا " ( النساء 115) ..
****************************************
.وأما ماوقع بين الصحابة من خلاف فهم بشر وليسوا بمعصومين ومن نحن حتى ننصب أنفسنا حكاما عليهم أومعدلين لهم ؟ ! فلتسلم ألسنتنا كما تسلم قلوبنا ..وإن ما ينكر من أفعالهم نزر يسير إذا قورن بفضائلهم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد فى سبيله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح ،ومن نظر فى سيرة القوم بعلم وبصيرة وما أفاء الله عليهم من فضائل علم يقينا
أنهم خيرالخلق بعد الأنبياء ،لاكان ولايكون مثلهم وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التى هى خير الأمم وأكرمها على الله تعالى .
كما ينبغى العلم بأن جمهور الصحابة وجمهور أفاضلهم لم يدخلوا فى فتنة وقد ثبت هذا بإسناد قال عنه ابن تيمية : "إنه من أقوى الأسانيد وأصحها على وجه الأرض " ، عن محمد بن سيرين قال :"هاجت الفتنة وأصحاب رسول الله" صلى الله عليه وسلم "
عشرة آلاف فما حضرها منهم مائة بل لم يبلغوا ثلاثين "..(منهاج السنة 6/236 ) ولعل حسنة من أحدهم تعدل آلاف الحسنات من غيرهم ..وقد سئل النصارى فقيل لهم : من أفضل أهل ملتكم ؟ فقالوا : أصحاب عيسى وسئلت طائفة ممن تنتسب للمسلمين :من شر أهل ملتكم ؟فقالوا : أصحابُ محمد صلّى الله عليه وسلم !! وطائفتان إحداهما لمزت مريمَ ــ عليها السلامُ* ــبالزّنا والأخرى لََمزَت عائشة ــ رضى الله عنها ــ بالزنا


فتأمل ــــ رَحمَك اللهُ ــ كيف يجتمع الهوى والضلالُ فى تلك الفئتين!!وقد قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم :لاتسبّوا أصحابى ؛فإنَّ أحدَكُم لوأنفقَ مثلَ أُحُدٍ ذهبا ًما بلغَ مُدَّ أحَدِهم ولانصيِفََه " ..(البخارى 3673)
و (مسلم 2541) وفى الذبِّ عن الصحابة روى مسلم فقال : "إنىّ سمعتُ رسولَ الله "صلى الله عليه وسلم": إنّ شرَّالرعاءِ الحطمةُ ؛ فإيّاك أن تكونَ منهم "فقال :اجلس فإنما أنتَ من نخالةِ أصحابِ محمد ٍ"صلى الله عليه وسلّم " قال : وهلْ كانَ لهم أوفيهم نخالةٌ ،إنما كانت النخالةُ بعدَهم أو فى غيرِهم "وصدق رضى الله عنه وأرضاه إذ قال :
أجدُ الملامةَ َفى هواكَ لذيذةًَ....حبا ًلذكرك فليلمْنى الُّّلوُّمُ *****************************************
12ــ الحساسية المفرطة حيالَ كلِّ ما يتصلُ بتعظيمِ الرسولِ"صلى الله عليه وسلّم " :والتزام الجفاءِ والتقنعِ به قد يتسببُ عن الحساسيةِ المفرطةِ من بعض المنتسبين إلى السنّة والجماعة
بسبب كل ما يتصل بتعظيم النبىِّ "صلى الله عليه وسلم"وتقديره وتعظيم أهلِ بيتهِ الأطهارِ الصالحين سواءً عندَ ذكرِه أوذكرِهم أوالقصدِ إلى ذلك خشيةَ التشبهِ ببعضِ الطوائفِ وهذا قصدٌ فى غيرِ محلِّه فالتعظيمُ للنبى لايُقصدُبه الخروجُ عن التعظيمِ الشرعِّى الواردِ والمقننِِ بالكتاب والسنة ولا الاحتفالِ بالموالدِ ولا التواجدِ عندَ السماعِ ِأو التلذذِ بالمدائحِ وحدَها ، وضابطُ ذلك التعظيمِ هو ما كان عليه أشرفُ الخلقِ محمدٌ "صلى الله عليه وسلم " وأصحابُه
ومعرفة المحبِّ الصادقِ من غيره فى الاتباع ومن إذا ذكرتَ له هديَ النبى صلى الله عليه وسلّم امتثلَه وانتهى عما أحدثهَ فى الدين من بدعٍ أو ابتداعاتٍ ،ومن إذا ذكرتَ له السنةَ تركها واتبعَ هواه ويحضرنى هنا أحدُ أهلِ العلمِ الفضلاءِ الذين لهم باعٌ وذراعٌ فى ساحة الدعوة ِوكان كثيرَ الصلاة والسلامِ على رسول الله "صلى اللهُ عليه وسلم "فى كل دروسه ومحاضراته وأشعاره فكان ينُتقدُ من قبِل بعضِ المتعلمين بسبب ذلك !!..وأين هم من حديث أُبَيِّ بن كعب ــ رضى الله عنه ــ :"أجعلُ لك صلاتى كلهَّا " .والبعضُ يقولُ :إن الجافىَ عندَه رقةٌ فى الدين وضعفٌ فى اليقين خلافاً للمحب الصادق ..صاحبِ الرقةِّ فى الدين وقوة ِاليقين وماذا
يضيرُ الإنسانَ المقتدىَ بالسنة المطهَّرة أن يصنَّفه الآخرون أىَّ تصنيف ؟!..إنه شرفٌ وعزُّ لايعلوهُما شرفٌ ولاعزُّ
*****************************************
..وإن نطقَ اللسانُ بحبِّ أهلِِ السنِّةِ والجماعةِ فإن لنا فى الصالحين قبلنَا سلفا ًوقدوةً..ـــ :
لابدَّ للعاشقِ من وقفةٍ ....مابينَ سلوانٍ وبينَ غرامٍٍ

وعندها ينقل أقدامَه ....إما إلى خلفٍ وإماأمامٍ
وليمتثلْ القارىءُ الكريمُ بهذا العنوانِِ الجميلِِ لحياةِ المحبِّ الصادقِ :
ومن عجبٍ أنّى أحنُّ إليهم ...وأسألُ شوقاً عَنهُمُ وهُمُ معي
وتطلبُهم عينى وهمْ فى سوادِها.ويشكو النوىقلبى وهمْ بينَ أضلعي
فالزمْ ــ رعاك اللهُ ـــ الحقَّ وإن كنتَ وحدَك ؛فلابدّ من أنسٍ وإن طالَ الطّريقُ وكثُرَ قطّاعُهُ..فالله وحدَه هو الهادي إلى سواءِ الصراطِ .


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف V.I.P في الإثنين يونيو 20, 2016 9:43 am


بارك الله فيك


V.I.P
عضو التميز
عضو التميز

عدد المساهمات : 8721


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين يونيو 20, 2016 11:58 am


شكرا على المرور


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف ونناسهه في الثلاثاء يونيو 21, 2016 12:20 pm


ونناسهه
بصمة خالدة
بصمة خالدة

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 25001

نقاط النشاط : 27401

السٌّمعَة : 325

بلد العضو :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء يونيو 21, 2016 1:28 pm


شكرا على المرور


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف Mr.OuSsaMa في الأربعاء يونيو 22, 2016 1:13 am


جزاك الله خير الجزاء
وشكرا لطرحك الهادف واختيارك القيم
رزقك المولى الجنه ونعيمها
وجعل ماكتب في ميزان حسناتك





Mr.OuSsaMa
نائب الإدارة

نائب الإدارة

الجنس : ذكر

نقاط التفاعل : 3 نقاط

السمك

عدد المساهمات : 17403

نقاط النشاط : 17986

السٌّمعَة : 61

بلد العضو :

العمر : 99





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء يونيو 22, 2016 4:06 am


شكرا على المرور 


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف L.Mogdad في الأربعاء يونيو 22, 2016 5:15 am


شكرا اخي الغاليي على الطرح الرائع ,,,,,
واصل تالقك .... مع جزيل الشكر ..." تحية مع الشكر





L.Mogdad
اشراف عام الأقسام
اشراف عام الأقسام

الجنس : ذكر

نقاط التفاعل : 3 نقاط

الجوزاء

عدد المساهمات : 11681

نقاط النشاط : 14754

السٌّمعَة : 55

بلد العضو :

العمر : 16




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء يونيو 22, 2016 12:17 pm


شكرا على المرور


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف Basil Abdallah في الثلاثاء يوليو 19, 2016 2:53 pm


كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ
وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ
دمت ودام لنا روعه مواضيعك




التوقيع


من الحقائق الثابتة أنك تستطيع أن تنجح بسرعة وبأفضل طريقة، عندما تساعد الآخرين على النجاح
   

Basil Abdallah
اشراف عام الدردشة
اشراف عام الدردشة

الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 10543

نقاط النشاط : 11298

السٌّمعَة : 69

بلد العضو :

العمر : 21






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء يوليو 19, 2016 5:31 pm


شكرا على المرور


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل نحن بحق من أهل السنة والجماعة.

مُساهمة من طرف MṜ.∀ĪṜŪƧ في الجمعة أغسطس 26, 2016 11:58 pm


ما شاء الله موضوع رائع :)




التوقيع



MṜ.∀ĪṜŪƧ
فريق الدردشة

فريق الدردشة

الجنس : ذكر

السرطان

عدد المساهمات : 1309

نقاط النشاط : 1335

السٌّمعَة : 3

بلد العضو :

العمر : 16


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى