ألم تر أن الخلق كلهم يخطئون.. ألم تر أنهم على ما هم عليه من الخطأ فريقان: فريق في الجنة.. وفريق في السعير !

إنه لو لم يكن الله واسع المغفرة لما دخل الجنة أحد.. ولكن رحمة الله وغفرانه وسعت ذنوب التائبين.. استحقوا بذلك الإحسان من الله فأثابهم على أعمالهم وتوباتهم الجنة , وها هو نداؤه سبحانه يناديك؛ لتلحق بفريق أهل الجنة : "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" [الزمر: 53] .

وعن أبي هريرة رضى الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : «أن عبدًا أصاب ذنبًا فقال : يا رب, إني أذنبت ذنبًا فاغفره، فقال له ربه : علم عبدي أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ به , فغفر له ، ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبًا آخر- وربما قال- ثم أذنب ذنبًا آخر , فقال : يا رب إني أذنبت ذنبًا آخر فاغفر لي قال ربه : علم عبدي أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ به , فغفر له. ثم مكث ما شاء الله ، ثم أصاب ذنبًا آخر – وربما قال – ثم أذنب ذنبًا آخر , فقال : يا رب إني أذنبت ذنبًا فاغفره لي. فقال له ربه : علم عبدي أن له ربًا يغفر الذنب ويأخذ به , فقال ربه : غفرت لعبدي فليعمل ما شاء» [رواه البخاري ومسلم] .





قيل للحسن البصري رحمه الله : إن الرجل ليذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب إلى متى هذا ؟ فقال الحسن : لا أعرف هذا إلا من أخلاق المؤمنين .