الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف ѕαα∂ ∂єѕιgη في الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 12:25 pm


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

 الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


أما بعد؛ فقد اطلعت على أوراق مستخرجة من موقع الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تتعلق بالندوة العلمية التي نظمتها الجامعة الإسلامية بالمدينة واستضافتها الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا حول مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وبدأت هذه الندوة في 18/11/1433هـ، وقد جاء فيها أن معالي مدير الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الدكتور محمد العقلا ألقى كلمة أكد فيها أن سماحة الدين الإسلامي وإنصافه، جاءت بإقرار الحق مهما كان مصدره، والاعتراف بالصواب بغضّ النظر عن قائله، وأضاف أنّ مبدأ الحوار بين أهل الأديان مبدأ قرآني خالص، وأسلوب نبويّ مشروع، إذ نجد القرآن ينادي أهل الكتاب و ـ حتى المشركين ـ في أكثر من موضع، محاوراً لهم في شبهاتهم، ومتسائلاً عن أدلتهم، يقابل الحجة بالحجة، منطلقاً إليهم مما يؤمنون به، ومحتجًّا عليهم بما يعتقدون، ومناقشاً لهم فيما خالفوا فيه الحق، وأشار إلى أن هذا المبدأ هو الذي وفق الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية للانطلاق منه، في مبادرته السامية ((للحوار بين أتباع الأديان والثقافات))، وهي المبادرة التي تنعقد حولها هذه الندوة المباركة، مؤكداً أن هذه المبادرة تفترض أن الحق مُشاعٌ لا يحق لأحد احتكاره، والصواب ضالة يسعى كل صاحب دين أو ثقافة تحصيله، وما لم يؤمن أصحاب الأديان والثقافات بهذه الفكرة، فلا يمكن تحقيق التعايش والتوافق والتسامح الذي هو أساس العلاقة بين الإنسان وأخيه الإنسان، وأن الحوار هو وسيلة الأطراف المفترقة لتجد أرضاً مشتركة، تقف عليها الأقدام راسخة لتبدأ منها تحديد أوجه الاتفاق والقواسم المشتركة، وتضع أيديها على مواطن الاختلاف، دون إلزام طرفٍ بالتنازل عما يعتقد من مبادئه وثوابته لأجل الآخر، وبعيداً عن نبذ المخالف والتنكر لما يعتقد، وأشار إلى أن هذه الندوة تحاول إبراز أهمية مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين الأديان لتفعيلها والإفادة من سموّ فكرتها، سعياً لإعادة هيكلة العلاقات الإنسانية على أسس العدالة والتسامح والتعايش السلمي بين الجميع، واستشراف عوامل وإمكانات إعادة بناء الثقة بين العالم الإسلامي والآخر.
وهذه تنبيهات حول هذه الكلمة:


1ـ إن مما لا شك فيه أن الحق منحصر فيما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من الكتاب والسنة، وأنه يلزم جميع الثقلين بعد بعثته صلى الله عليه وسلم الإيمان به والتمسك بدينه الحنيف الذي لا يقبل الله من أحد ديناً سواه؛ قال الله عز وجل: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، وقال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}، وقال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ}، وقال: {وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ}، وقال: {وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ}، وقال: وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}، ومعنى قوله: {أَأَسْلَمْتُمْ}: أسلِموا، وقال النبي صلى الله عليه وسلم في كتابه إلى هرقل عظيم الروم: ((أسلم تسلم)) رواه البخاري(7) ومسلم (4607)، وقال صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفس محمد بيده! لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار)) رواه مسلم (368)، وقد ذكرت شيئاً من التفصيل في ذلك في الكلمة التي كتبتها بمناسبة إنتاج وإخراج فيلم في أمريكا مسيء إلى جناب الرسول صلى الله عليه وسلم نشرت في 8/11/1433هـ تحت عنوان: ((لن يضر السحابَ في السماء نباحُ الكلاب التي تحميها الديمقراطية الزائفة)).


2ـ لاشك أن التوراة والإنجيل المنزلين على موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام حق، وأن الذين أخذوا بهما من أصحابهما كانوا على حق، وقد حصل بعد زمانهما التحريف والتبديل والزيادة والنقص، ودل على ذلك القرآن، قال الله عز وجل: {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ}، وكل ما جاء في الكتاب العزيز والسنة الصحيحة مضافاً إلى التوراة والإنجيل فإنه يُقطع بوجوده في الكتابين المنزلين وإن لم يوجد فيهما بعد التبديل، ومن أمثلة ذلك قول الله عز وجل: {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ} الآية، وقوله: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ} الآية، وقوله: {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}، وهذه الصفات لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة والإنجيل لا وجود لها فيما في أيدي اليهود والنصارى من الكتب المبدلة.


3ـ أن شريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ناسخة للشرائع السابقة، وأن الحكم والعمل لا يكونان إلا فيها، وأن التعويل في جميع المجالات لا يكون إلا عليها ، قال الله عز وجل: {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئًا وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19)}، وقال: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ}، وقال: {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ} الآية، وقال: {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَآ أَنزَلَ اللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ}، ولا يبحث عن الحق والهدى فيما في أيدي اليهود والنصارى من الكتب المبدلة، وما جاء فيها من كلام حسن فقد جاء في شريعة الإسلام ما هو خير وأحسن منه؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: ((تركتكم على مثل البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك)) حديث صحيح رواه ابن أبي عاصم في السنة (48)، ولا يصح أن يقال بعد بعثة خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: إن الحق مشاع لا يحق لأحد احتكاره، والحق الذي لا حق سواه أنه يتعين على جميع المكلفين من الجن والإنس الإيمان والالتزام بكل ما جاء به المصطفى صلوات الله وسلامه وبركاته عليه من الحق والهدى، ولا يقال: إن ذلك احتكار، بل هو التزام بما أوجبه الله كما قال الله عز وجل: {اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ}، وقال: {فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى (126)}.


4ـ ما جاء في الكلمة من أن مبدأ الحوار بين أهل الأديان مبدأ قرآني خالص، وأسلوب نبويّ مشروع، إذ نجد القرآن ينادي أهل الكتاب و ـ حتى المشركين ـ في أكثر من موضع، محاوراً لهم في شبهاتهم، ومتسائلاً عن أدلتهم، يقابل الحجة بالحجة، منطلقاً إليهم مما يؤمنون به، ومحتجًّا عليهم بما يعتقدون، ومناقشاً لهم فيما خالفوا فيه الحق، هو كلام صحيح والذين يقومون بتحقيقه وتطبيقه هم علماء الشريعة، فقد ألَّفوا في ذلك مؤلفات، منها: ((تخجيل من حرَّف التوراة والإنجيل)) لأبي البقاء الهاشمي (668هـ)، و((الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح)) لشيخ الإسلام ابن تيمية (728هـ)، و((هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى)) لابن القيم (751هـ)، و((وإظهار الحق)) لرحمة الله الهندي (1308هـ)، وللشيخ الدكتور محمد تقي الدين الهلالي رسالة مختصرة أسماها: ((البراهين الإنجيلية على أن عيسى عليه السلام داخل في العبودية ولا حظ له من الألوهية))، أما من سواهم فدخولهم في هذا المجال لا يسلم من التخاذل والقول على الله بغير علم.


5ـ أما مبادرة خادم الحرمين الملك عبد الله ـ حفظه الله ـ ووفقه لما فيه رضاه بالحوار بين أتباع الديانات والثقافات فمعلوم أن المقصود منها التعايش السلمي بين دول العالم بحيث لا يحصل الأذى من أحد لأحد ولا الاعتداء من أحد على أحد، ومنه ما اُصطلح عليه بين الدول في هذا الزمان من إيجاد سفارات لكل دولة في دول أخرى ترعى مصالحها ويُرجع إليها في شؤونها المتعلقة بها.


6ـ ما جاء في الكلمة من التعبير بأخوة الإنسان لأخيه الإنسان لا يتفق مع ما جاء في الكتاب والسنة من إثبات أن الأخوة إنما تكون بين المسلمين؛ كما قال الله عز وجل: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، وقال صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو المسلم)) الحديث رواه مسلم (6578)، ولشيخنا الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله كلمة بعنوان: ((لا أخوة بين المسلمين والكافرين ولا دين حق غير دين الإسلام)) كتبها إبان رئاسته للجامعة الإسلامية بالمدينة ونشرت في مجلتها في عددها الرابع من السنة السابعة في ربيع الآخر 1395هـ وهي في مجموع فتاواه (2/173)، قال فيها: ((أما بعد، فقد نشرت صحيفة عكاظ في عددها 3031 الصادر بتاريخ 27/8/1394هـ خبرا يتعلق بإقامة صلاة الجمعة في مسجد قرطبة، وذكرت فيه أن الاحتفال بذلك يعد تأكيدا لعلاقات الأخوة والمحبة بين أبناء الديانتين الإسلام والمسيحية. انتهى المقصود، كما نشرت صحيفة أخبار العالم الإسلامي في عددها 395 الصادر بتاريخ 29/8/1394هـ الخبر المذكور وذكرت ما نصه: ((ولا شك أن هذا العمل يعتبر تأكيدا لسماحة الإسلام وأن الدين واحد)) إلى آخره، ونظرا إلى ما في هذا الكلام من مصادمة الأدلة الشرعية الدالة على أنه لا أخوة ولا محبة بين المسلمين والكافرين، وإنما ذلك بين المسلمين أنفسهم، وأنه لا اتحاد بين الدينين الإسلامي والنصراني، لأن الدين الإسلامي هو الحق الذي يجب على جميع أهل الأرض المكلفين اتباعه، أما النصرانية فكفر وضلال بنص القرآن الكريم)) ثم ذكر أدلة على ذلك من الكتاب والسنة وبيَّن أن الحق بعد البعثة النبوية في الدين الإسلامي وحده، ثم قال: ((أما ما سواه من الأديان الأخرى سواء كانت يهودية أو نصرانية أو غيرهما فكلها باطلة، وما فيها من حق فقد جاءت شريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم به أو ما هو أكمل منه، لأنها شريعة كاملة عامة لجميع أهل الأرض، أما ما سواها فشرائع خاصة نسخت بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم التي هي أكمل الشرائع وأعمها وأنفعها للعباد في المعاش والمعاد))، وختم كلمته رحمه الله بقوله: ((ولو قيل: إن هذا الاحتفال يعتبر تأكيدا لعلاقات التعاون بين أبناء الديانتين فيما ينفع الجميع، لكان ذلك وجيها ولا محذور فيه))، وهذه الجملة الأخيرة هي التي تلتقي معها مبادرة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله للحوار بين أتباع الديانات والثقافات.


ومن يطلع على كلمة شيخنا رحمه الله الذي تولى تصريف أمور الجامعة منذ تأسيسها خمسة عشر عاماً نائباً لرئيسها الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله ثم رئيساً لها وكلمة مديرها السادس يظهر له الفرق بين حال الجامعة في زمان شبابها وحالها في زمان شيخوختها وهرمها، والله المستعان.


7ـ أما ما جاء في آخر الكلمة من البعد عن نبذ المخالف والتنكر لما يعتقد فهو مما يُستغرب ويُتعجب منه! وكيف لا يتنكر المسلمون ولا ينكرون القول بأن عزيراً ابن الله وأن المسيح ابن الله، والقول: إن الله هو المسيح ابن مريم، والقول: إن الله ثالث ثلاثة وكل ذلك مما جاء إنكاره في القرآن الكريم؟!


وأسأل الله عز وجل أن يوفق بلاد الحرمين حكومة وشعباً لكل خير، وأن يحفظها من كل شر، وأن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، وأن ينصر دينه ويعلي كلمته، إنه سميع مجيب.
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.





ѕαα∂ ∂єѕιgη
بصمة خالدة
بصمة خالدة

الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 37067

نقاط النشاط : 41613

السٌّمعَة : 280

بلد العضو :

العمر : 17


http://WwW.t-AlTwEr.CoM

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل


رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة مايو 20, 2016 5:01 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك

تحياتــي


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف المحترف الذهبي في الإثنين مايو 30, 2016 1:09 am


المحترف الذهبي
عضو التميز
عضو التميز

الجنس : ذكر

الحمل

عدد المساهمات : 39162

نقاط النشاط : 44019

السٌّمعَة : 161

بلد العضو :

العمر : 21


http://www.pubda3m.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف L.Mogdad في الثلاثاء مايو 31, 2016 3:16 pm


شكرا اخي الغاليي على الطرح الرائع ,,,,,
واصل تالقك .... مع جزيل الشكر ..."





L.Mogdad
اشراف عام الأقسام
اشراف عام الأقسام

الجنس : ذكر

نقاط التفاعل : 3 نقاط

الجوزاء

عدد المساهمات : 11739

نقاط النشاط : 14824

السٌّمعَة : 55

بلد العضو :

العمر : 16




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف 1M ThE BesT في الأحد يوليو 10, 2016 8:39 pm


1M ThE BesT
مؤسس الابداع العربي

مؤسس الابداع العربي

الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 25052

نقاط النشاط : 27783

السٌّمعَة : 304

بلد العضو :

العمر : 20


http://jalil.assassino

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف mahmadawad‏ في الإثنين يوليو 11, 2016 7:43 am


Jnon Antha كتب:
سلا عليكم ورحمة الله وبركاته

اري من هنا تفوح رئحه التميز هنيا لنا بك عضو ودمت ودام هذا العطاء المبهر واصل علي هذا التإنق والتميز

تحياتــي


mahmadawad‏
عضو نشيط
عضو نشيط

الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 150

نقاط النشاط : 245

السٌّمعَة : 0

بلد العضو :

العمر : 23


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحق منحصر في الشريعة الإسلامية وليس مشاعاً بين الديانات والثقافات

مُساهمة من طرف Basil Abdallah في الإثنين يوليو 18, 2016 9:22 pm


دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك
لكـ خالص احترامي




التوقيع


من الحقائق الثابتة أنك تستطيع أن تنجح بسرعة وبأفضل طريقة، عندما تساعد الآخرين على النجاح
   

Basil Abdallah
اشراف عام الدردشة
اشراف عام الدردشة

الجنس : ذكر

السمك

عدد المساهمات : 10577

نقاط النشاط : 11334

السٌّمعَة : 69

بلد العضو :

العمر : 21






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى