رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

مُساهمة من طرف AsEeR CaFe في الجمعة يناير 02, 2015 8:27 am


انطلقت من العاصمة الإماراتية أبو ظبي، من خلال بطولة مبادلة الاستعراضية، صافرة البداية، إيذانا بانطلاق الموسم الجديد للتنس، والذي يقدم لعمالقة الكرة الصفراء فرصة استثنائية لتحقيق رباعيات قياسية، وإن تفاوتت درجة صعوبة التحديات.

فالنجم السويسري المتألق روجيه فيدرير يبتعد بفارق أربعة انتصارات فقط عن دخول نادي الألف فوز، والذي لا يضم سوى عضوين فقط، هما الأمريكي إيفان ليندل، الذي قاد مدربا البريطاني آندي موراي لفترة، برصيد ألف و107 انتصارات، والمتصدر جيمي كونرز الذي حقق ألفا و243 انتصارا.

ولن تكون هذه المهمة بالصعبة على النجم الذي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولات الجراند سلام الأربع الكبرى (17 لقبا)، خاصة بعد الأداء المبهر الذي قدمه الموسم الماضي، وكان على بعد أشواط من اضافة لقب كبير جديد لخزانته يحلق به في الصدارة، لكنه خسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش في نهائي ويمبلدون.

فيدرير أنهى الموسم بصورة مثالية، بعد أن قاد بلاده لتحقيق أول ألقابها في بطولة كأس ديفيز، وقد كان من بين الألقاب القليلة التي تغيب عن خزانته.



ولكن "حلاوة" اللقب لم تذهب من الأذهان صورة "المايسترو" وهو ممسك بمكبر الصوت في الملعب (أو تو أرينا) مقر البطولة الختامية لموسم رابطة محترفي التنس بالعاصمة لندن في النهائي.

لم يكن "المايسترو" يدلي، كما كان ينتظر عشاقه في جميع أنحاء العالم، بكلمة يعرب فيها عن مدى سعادته بتحقيق اللقب، أو حتى ينهئ ديوكوفيتش على الفوز باللقب بعد مباراة قوية، وإنما كان يعلن انسحابه بسبب مشكلات في الظهر.

أرجع الكثيرون هذا إلى المباراة القوية التي خاضها في نصف النهائي أمام مواطنه ستانيسلاس فافرينكا والتي عاد فيها "المايسترو" بعد خسارته مجموعة ليفوز بصعوبة شديدة وبعد بذل مجهود كبير، في سيناريو مشابه لما حدث في أمريكا المفتوحة.

فقد خاض فيدرير مباراة ماراثونية في ربع النهائي أمام الفرنسي جايل مونفيس، لتؤثر عليه بصورة واضحة، لم تدفعه للانسحاب من مباراة نصف النهائي، لكنه خسر بثلاث مجموعات نظيفة أمام الكرواتي مارين سيليتش، الذي توج بعد ذلك باللقب.

ربما يكون هذا مثار القلق الأكبر لعشاق فيدرير (33 عاما)، الذي سيتعين عليه إيجاد حلول كي لا يضطر إلى اللجوء إلى "مخزونه الاستراتيجي" من اللياقة البدنية، بل والسعي للفوز بالمباريات بأقل مجهود ممكن، بما يكفل له حظوظا أكبر في التتويج بالألقاب، كما يرغب اللاعب وجماهيره، الذين بالقطع لم يقنعوا بالبطولات الخمسة التي فاز بها الموسم المنصرم، والتي خلت من أي لقب كبير.

واستنادا إلى الأرقام فإن اللقب "الكبير" الأقرب إلى فيدرير قد يكون بطولة ويمبلدون، التي توج بها سبع مرات يتقاسم بها الرقم القياسي في عدد مرات الفوز في العصر الحديث مع بيت سامبراس، ويتقاسم أيضا الرقم القياسي لعدد مرات الفوز المتتالي مع السويدي بيورن بورج (خمس انتصارات)، وكذلك أستراليا المفتوحة وأمريكا المفتوحة، اللتين فاز بهما إجمالا تسع مرات.

ولكن بالتأكيد يمني "المايسترو" النفس بالفوز ببطولة رولان جاروس، ثاني بطولات الجراند سلام الأربع الكبرى، التي لم يتوج بها سوى مرة واحدة في ظل هيمنة الإسباني رافائيل نادال، الذي سيكون هو الآخر على موعد مع "رباعية قياسية" في موسم 2015 لكنها ربما تكون "مهمة مستحيلة".

فنادال تفصله أربعة ألقاب كبرى لتحطيم الرقم المسجل باسم فيدرير برصيد 17 لقبا قابلة للزيادة، حيث سبق وأن توج "رافا" بأربعة عشر لقبا "كبيرا"، تسعة منها في مملكته "رولان جاروس"، ولكن تحقيق هذا خلال موسم واحد يبدو أمرا شديد الصعوبة.

خلال مسيرة اللاعب الإسباني، التي بدأت في 2001 لم يتمكن من الفوز بالألقاب الأربعة في موسم واحد، وهو الإنجاز الذي لم يحققه في العصر الحديث سوى الأسترالي رود لافر مرتين عامي 1962 و1968 ، وإنما كان "رافا" قريبا في مناسبة وحيدة.

كان ذلك في 2010 عندما أحكم قبضته على منافسات تنس الرجال وفاز ببطولات رولان جاروس وويمبلدون وأمريكا، لكنه خرج من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، قبل ظهور "الإعصار" ديوكوفيتش بـ"ثوبه الجديد" في 2011 وتغير موازين القوى.

لم يعد تغير موازين القوى هو ما يثير قلق نادال وعشاقه خاصة بعد موسم تعرض فيه لسلسلة من الإصابات منذ بداية الموسم وحتى نهايته، أدت، بشكل مباشر أو غير مباشر، إلى انطفاء وهجه حتى داخل مملكته.



نادال الذي كان يثير الرعب في قلوب أعتى منافسيه على الأراضي الترابية خسر في ثلاثة من البطولات التي تقام عليها، دون أن يتجاوز ربع النهائي في اثنتين منها (مونت كارلو وبرشلونة) ودون أن يبدي أسفا بعد خسارته لقب روما في النهائي أمام ديوكوفيتش.

إصابة الظهر ومن بعدها معصم اليد اليمنى ثم التهاب الزائدة الدودية أطلقت صافرات الإنذار بين نادال وعشاقه وذكرت الجميع بأنه لم يعد ذلك الشاب الصاعد الذي يرتدي قمصانا تظهر عضلات ذراعيه المفتولة، ويجعل المستحيل ممكنا.

الآن يرى الكثيرون أن نادال وهو على مشارف عامه التاسع والعشرين لابد وأن يتعامل مع الموسم الجديد بواقعية شديدة، ويشحذ مهاراته الموجودة بالفعل على حساب الاعتماد المطلق على اللياقة البدنية، بما يطيل عمره الافتراضي داخل ملاعب التنس.

وككل موسم، تكون بطولة "رولان جاروس" محط أنظار نادال وعشاقه، على وجه خاص والأراضي الترابية بصورة عامة، خاصة وأنه يحتاج على هذه الملاعب لرباعية قياسية أخرى ربما تكون أسهل من الأولى.

فنادال يحتاج للفوز بأربع مباريات فقط على الأراضي الترابية ليتقاسم المرتبة التاسعة في قائمة اللاعبين الذين يحققون أعلى انتصارات على الأرضية الترابية مع الإكوادوري أندريس جوميز (322 انتصارا).

كما أن الثور الإسباني يحتاج للقب واحد من البطولات التي تنظمها رابطة محترفي التنس على الأراضي الترابية لمعادلة الرقم القياسي لعدد مرات الفوز على هذه الأرضية، والمسجل حاليا باسم الأرجنتيني المعتزل جييرمو فيلاس (46).

لكن سيتعين على نادال بالقطع المنافسة بدهاء أيضا في موسم الأراضي الصلبة وكذلك العشبية، حتى وإن لم تكن الأخيرة الفضلى بالنسبة له، إذا أراد أن يحقق الألقاب الأربعة الكبرى في الموسم الجديد.

نفس هذه الألقاب الأربعة الكبرى تحتاج الأمريكية سيرينا ويليامز لتحقيقها كي تصبح اللاعبة الأكثر تتويجا ببطولات الجراند سلام، في العصر الحديث، مناصفة مع الألمانية شتيفي جراف (22 لقبا)، في مهمة صعبة، لكنها بالنسبة للاعبة السمراء ليست مستحيلة.



صحيح أن سيرينا لم يسبق لها وأن توجت بالألقاب الأربعة الكبرى في موسم واحد، وهو الإنجاز الذي لم تحققه في العصر الحديث سوى جراف في 1988 ، لكنها كانت قريبة.

ففي 2002 تمكنت من الفوز ببطولات رولان جاروس وويمبلدون والولايات المتحدة المفتوحة، بعد أن انسحبت من بطولة أستراليا المفتوحة، التي توجت بها في ذلك العام مواطنتها المعتزلة جنيفر كابرياتي.

وإذا أسلفنا القول بأن مهمة نادال هذا الموسم تبدو شبه مستحيلة، فإن التحدي أمام سيرينا أقل ضراوة، فهي رغم الإصابات التي تعرضت لها الموسم الماضي، وفوزها بلقب واحد في البطولات الكبرى (أمريكا المفتوحة) لا تزال متماسكة وفي صدارة التصنيف في منافسة تختلف طبيعتها عن بطولات الرجال.

كما أن مشكلة سيرينا تبدو مختلفة عن نادال، فرغم أن كليهما يعتمد على القوة البدنية، فإن العقبات التي تواجهها اللاعبة الأمريكية بصورة مستمرة مرضية، وكان آخرها، وليس أخطرها، في بطولة ويمبلدون.

فقد خرجت من الدور الثالث من البطولة أمام الفرنسية أليز كورنيه، وانسحبت من منافسات الزوجي مع شقيقتها الكبرى فينوس بعد أن تعرضت لمرض غريب أصابها بالدوار.

والمطلوب من اللاعبة الأمريكية، في رأي الكثيرين، الحفاظ على حالتها الصحية، وبالطبع البدنية وثبات المستوى، الذي مكنها خلال الموسم الماضي من الفوز بالبطولة الختامية بأداء قوي، ربما يكون كافيا لتحقيق الرباعية القياسية في الموسم الجديد.

الصربي نوفاك ديوكوفيتش هو الآخر سيكون على موعد مع رباعيات قياسية، سواء في الجراند سلام أو فيما سواها خلال الموسم الجديد.

فـ"نولي" يحتاج لبلوغ قبل نهائي بطولات الجراند سلام أربع مرات، كي يصعد إلى المركز الثالث بقائمة اللاعبين الأكثر وصولا إلى هذا الدور مقاسمة مع إيفان ليندل (28 مرة).

كما أن "الإعصار" الصربي يحتاج للفوز بالبطولة الختامية لموسم محترفي التنس كي يكون اللاعب الوحيد الذي يتوج بالبطولة لأربع مرات متتالية، بعد أن تمكن الموسم الماضي من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم إيفان ليندل والروماني إيلي ناستاسي.

ويبدو أن مهمة ديوكوفيتش لن تكون صعبة، خاصة في ظل حفاظه على مستواه المرتفع أغلب فترات الموسم الماضي، والذي مكنه من أن يصبح أول لاعب تنس يحافظ على لقبه في بطولة باريس بيرسي.

ويسهل من مهمة ديوكوفيتش قدرته الرائعة على الحفاظ على لياقته والابتعاد عن الإصابات، فمنذ تألقه في موسم 2011 لم يتعرض "نولي" لإصابة إلا في بطولة مونت كارلو لتنس الأساتذة العام المنصرم.

فقد خاض ديوكوفيتش مباراة قبل النهائي أمام فيدرير وهو يعاني من إصابة في مصعم اليد اليمنى، ليخرج من البطولة، ويغيب عن بطولة مدريد.

هذه الاستمرارية تساعد ديوكوفيتش على الحفاظ على مستواه والسعي نحو إضافة مزيد من الألقاب إلى خزانته، التي تخلو من بطولة رولان جاروس، هدفه المعلن منذ 2011 والذي لم يتمكن من تحقيقه أمام "عند" نادال.

بالتأكيد سيكون هذا اللقب على رأس أولوليات ديوكوفيتش، الذي يراه الكثيرون الأوفر حظا في كل بطولات الجراند سلام، نظرا لأنه يجيد اللعب على كل الأرضيات بمستوى كبير، وهو ما أظهره خلال الفترة الماضية.

ولكن ما يزيد من صعوبة التحديات، المستحيلة في بعض الحالات، التي يواجهها عمالقة التنس هو انتفاضة "الصاعدين"، سواء من الحرس القديم أو الوجوه الجديدة، والتي أججها فوز السويسري ستانيسلاس فافرينكا بأول ألقابه في فئة الجراند سلام في ملبورن، وكذلك أول ألقابه في فئة الأساتذة ذات الألف نقطة في مونت كارلو، وفوز سيليتش ببطولة أمريكا.

صحيح أن الحظ حالف فافرينكا بأن نادال لم يكن في أفضل حالاته في المناسبتين، الأولى في أستراليا عندما تعرض لإصابة في الظهر لم يتمكن معها من اللعب بأفضل مستوياته، وكذلك لم يكن في أفضل حالاته خلال مواجهة الإسباني ديفيد فيرير في دور الشتة عشر، قبل أن يتكفل "ستان" بالإطاحة بـ"الأرنوب" في قبل النهائي، وكذلك الحال بالنسبة لسيليتش الذي واجه فيدرير بعد أن نال منه الارهاق، لكن هذا بالتأكيد جعل الكبار مطمعا أمام الصاعدين، حتى وإن تمكن العمالقة من استعادة السيطرة على الأمور في البطولة الختامية.

لم يختلف الوضع كثيرا في منافسات الحسناوات، فقد وصلت الكندية أوجين بوشار إلى نهائي ويمبلدون للمرة الأولى في مسيرتها، وكذلك الحال بالنسبة للرومانية سيمونا هاليب، التي بلغت نهائي بطولة روما ورولان جاروس، والبطولة الختامية، بعد أن تفوقت على سيرينا في دور المجموعات 6-0 و6-2.

يضاف إلى هذا حركة التنقلات الواسعة التي شهدها فريق عمل الكثير من الحسناوات، لعل من أبرزها انضمام التشيكية مارتينا نافراتيلوفا لفريق عمل البولندية أنييسكا رادفانسكا، وأكثرها مفاجأة انفصال هاليب عن مدربها البلجيكي فيم فيسيتي، الذي قادها خلال عام ربما هو الأكبر في مسيرتها حتى الآن.

ويرى الكثيرون أن الموسم الجديد سيكون خير حكم على قدرة هؤلاء الصاعدين على كسر احتكار الكبار للألقاب والإنجازات، أم أن عمالقة التنس سيواصلون تحقيق الأرقام القياسية.





AsEeR CaFe
مدير المنتدى

مدير المنتدى

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 47869

نقاط النشاط : 52846

السٌّمعَة : 255

بلد العضو :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة يناير 02, 2015 2:19 pm


طرحت فأبدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي


زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

مُساهمة من طرف Al-SHAM5 في السبت يناير 03, 2015 9:42 pm


سلمت أناملك/ي الذهبية عالطرح الرائع
الذي أنار صفحات منتدى الابداع العربي
بكل ماهو جديد لكِ مني أرق وأجمل التحايا
على هذا التألق والأبداع
والذي هو حليفك/ي دوما" أن شاء الله





Al-SHAM5
بصمة خالدة
بصمة خالدة

الجنس : ذكر

نقاط التفاعل : 3 نقاط

عدد المساهمات : 91812

نقاط النشاط : 101607

السٌّمعَة : 695

بلد العضو :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

مُساهمة من طرف 1M ThE BesT في السبت يناير 10, 2015 12:35 pm


1M ThE BesT
مؤسس الابداع العربي

مؤسس الابداع العربي

الجنس : ذكر

الدلو

عدد المساهمات : 25052

نقاط النشاط : 27783

السٌّمعَة : 304

بلد العضو :

العمر : 20


http://jalil.assassino

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رباعيات قياسية بانتظار عمالقة التنس في 2015

مُساهمة من طرف Al-SHAM5 في الإثنين يناير 19, 2015 11:41 am


Al-SHAM5
بصمة خالدة
بصمة خالدة

الجنس : ذكر

نقاط التفاعل : 3 نقاط

عدد المساهمات : 91812

نقاط النشاط : 101607

السٌّمعَة : 695

بلد العضو :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

سجل دخولك لتستطيع الرد بالموضوع

لابد تكون لديك عضوية لتستطيع الرد سجل الان

سجل معنا الان

انضم الينا بمنتدي الابداع العربي فعملية التسجيل سهله جدا ؟


تسجيل عضوية جديدة

سجل دخولك

لديك عضوية هنا ؟ سجل دخولك من هنا .


سجل دخولك

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى